بالأسماء :مناضلون بالافلان يدعون الجزائريين إلى الإنتخاب بقوة ويؤكدون أن الجبهة ليست لجنة مساندة

الكاتب: عمر.ب

أصدر مجموعة من مناضلي حزب جبهة التحرير الوطني بيانا يدعون فيه الشعب الجزائري للمشاركة في الإنتخابات الرئاسية الخميس المقبل.

وقال الموقعون أنهم  يدعون المناضلين إلى ممارسة حقهم في الإقتراع يوم الخميس المقبل  بكل حرية وعدم الإكتراث بأي توجيه من أية جهة كانت تعمل على تشويه نزاهة وشفافية الإنتخابات.

وجدد الموقعون ثقتهم في تعهدات مؤسسة الجيش الوطني الشعبي لضمان أقصى درجات حياد كافة مؤسسات الدولة إزاء الإنتخابات.

وقال البيان: بعد استعراضنا لمستجدات الساحة السياسية وطنيا ودوليا، ووقوفنا على حجم الأخطار المحدقة ببلادنا لاسيما منها المحاولات المكشوفة والمشبوهة الهادفة للتشكيك في تعهدات المؤسسة العسكرية وقيادتها المجاهدة بشأن ضمان شفافية ونزاهة الإستحقاق الرئاسي الذي يمثل خطوة ضرورية للخروج من الأزمة الخانقة التي تعصف بالبلاد منذ ما يقارب السنة.

و أضاف البيان انه أمام مايشاع من محاولات إقحام حزب جبهة التحرير الوطني ومناضليه ومناضلاته في مسار يحوله من حزب قائد لمسيرة الوطن الى مجرد لجنة مساندة لأحد المترشحين دون الإحتكام الى الهيئات والنصوص الحزبية.

نعلن رفضنا المطلق لهذا التوجه الذي ينطوي على المزيد من الفرقة والتشتت بين المناضلين، ويعصف بمستقبل الحزب والممارسة الديمقراطية بين مناضليه ومؤسساته القيادية المختلفة.

وإختتم الموقعون بيانهم: إننا نحذر من هذا الإنحراف الخطير ونحمل المسؤولية الكاملة في تدعياته على الحزب والوطن الى كل الذين مازال في قلوبهم مرض، ولم يتعضو أويفهموا صيحات الشعب الجزائري في هبته الشعبية المباركة التي إنطلقت منذ 22 فيفري 2019، المنادية برفض حكم العصابة التي أهلكت البلاد والعباد وجعلت من حزب حرر وطنا وشعبا وأرسى ركائز دولة، مجرد عنوان لقاذوراتهم التي انتفض عليها الشعب الجزائري.