عمر ربراب:” أخبروني بضرورة تسوية وضعيتي مع الحكومة الجزائرية، لأن كل إستثماراتنا بقيت مجمدة بسبب المشاكل السياسية”

الكاتب: عمر.ب

سمح القاضي لعمر ربراب ابن رجل الأعمال إيسعد ربراب بالتحدث عن ملفه بصفته طرفا مدنيا في قضية تركيب السيارات.

القاضي: تفضل احكي لنا بصفتك طرف مدني على الملف الذي أودعته بخصوص تركيب السيارات!

عمر ربراب: دخلت عالم النشاط في السيارات السياحية والشاحنات والحافلات منذ 1997.

ربراب عمر: استثماراتنا بقيت مجمدة في كل القطاعات، وأردنا الإستثمار في تركيب السيارات، غير أن الكوريين اخبروني أن مشكلتي سياسية.

تابع يقول:” أخبروني بضرورة تسوية وضعيتي مع الحكومة الجزائرية، لأن كل إستثماراتنا بقيت مجمدة بسبب المشاكل السياسية.

عمر ربراب: تفاجأنا بأن كل العلامات التي كنت أمثلها تم منحها لعرباوي و طحكوت.

ربراب: كان لدينا مصنع لتصنيع 800 قاطرة remorque في السنة في مدينة الاربعاء تم غلقه وسجلنا خسائر فادحة.

ربراب: نستورد 100 بالمائة من قطاع الغيار وتجهيزات السيارات.

ربراب عمر: السيارات تاتي كلها مركبة إلى الحزائر و في المصانع الحالية يقومون بنزع العجلات و اعادة تركيبها.

عمر ربراب: اطارات وزارة الصناعة كانوا يستقبلونني لكن بدون اي جدوى

ربراب: عولمي اشترى فيلا لبوشوارب بحيدرة مقابل منحه اعتماد تركيب سيارات فولسفاغن.

المقالة السابقة: