مصالح الأمن تحبط مخطط تخريبي قبيل الانتخابات المقبلة

الكاتب: عمر. ب

تمكنت مصالح الأمن بالعاصمة من إحباط مخطط تخريبي كان مقررا له أن يجري تنفيذه عشية إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل.

وحسب ما بثته قناة النهار، فإنّ المخطط من تدبير حركة الماك الانفصالية، من منطلق أنّ مصالح الأمن تمكنت من توقيف طالب جامعي، كان مكلفا بتنفيذ المخطط، وأشارت إلى أنّ الطالب عضو في حركة الماك ومناضل في حزب مقاطع للرئاسيات.
وقد جرى توقيف الطالب المشتبه به على مستوى ساحة الشهداء بوسط العاصمة، متلبسا بتصوير قوات الأمن، بينما كان الطالب المشتبه به يركز على تصوير تشكيلات الشرطة.

وقد أدلى المشتبه به باعترافات خطيرة لمصالح الأمن، بشأن المخطط، خلال التحقيق معه بعد توقيفه وبصلته المباشرة بحركة “الماك” و Anavad خارج الوطن.

وكشف الطالب عن مراحل المخطط التخريبي بالعاصمة والقبائل وإلى السيطرة على الحراك الشعبي بواسطة عناصر متطرفة، كما يشمل المخطط آليات الدفع وتكثيف المظاهرات عشية الرئاسيات، وإلى سلسلة عمليات لإرهاق القوات الأمنية للدفع بالوضع للتعفن، ويهدف المخطط إلى حركة عصيان ومظاهرات ليلية لدفع الأمن لاستعمال القوة.

وإعترف الطالب الجامعي عن توقيت المخطط بمرحلته الأولى والثانية لتفجير الوضع وعن تفاصيل نشاط عناصر “الماك” وحركةAnavad. ، حيث صرح الطالب الجامعي لمصالح الأمن أن المخطط يتماشى وتوجيهات فرحات مهنى، ولبنى نداء لندن أطلقه فرحات مهنى في 3 جوان 2018. وينص النداء صراحة على تشكيل قوة تصدي من عناصر حركة “الماك” لمواجهة الأمن