fbpx

قبضة حديدية بين هؤلاء في الأفلان وهذه هي تفاصيل لقاء صديقي وميهوبي

الكاتب: رفيق شلغوم

كما سبق وإن إنفردت بنشره ” الجزائر الآن ” إلتقى الأمين العام بالنيابة علي صديقي بالمرشح للرئاسيات عزالدين ميهوبي الأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي ، وجرى اللقاء ليلة أمس الثلاثاء 3 ديسمبر بالمسكن الشخصي لميهوبي بنادي الصنوبر بالعاصمة ، وكان اللقاء بحضور أحد أعضاء المكتب السياسي الشباب ” سيدي موسى ” أما من جانب المترشح عزالدين ميهوبي فحضر اللقاء مدير حملته الإنتخابية محمد فادن .

وبحسب مصادر ” الجزائر الآن ” فقد جرى الإتفاق على دعم الأفلان للمرشح ميهوبي من طرف قيادة الحزب ،وكذا تحريك قواعد الحزب بالولايات لدعم ” ميهوبي ” لكن دون إصدار بيان رسمي في الموضوع في وسائل الإعلام بمعنى الأمر والتعليمة تكون شفهية للقيادة و قواعد الآفلان

  و بحسب مصادر مطلعة يسعى “علي صديقي” الأمين العام بالنيابة لعقد  إجتماع للمكتب السياسي لحزب الأفلان  وإعطاء الإتفاق طابع رسمي غير معلن في الإعلام ثم بعد ذلك الإجتماع بالكتل البرلمانية للمجلس الشعبي الوطني و مجلس الأمة وكذا محافظي الولايات و الطلب منهم دعم “ميهوبي ” غير أن ذات المصادر من داخل بيت الجبهة قالت للجزائر الآن بأنه هناك قبضة حديدية بين صديقي وعدد من أعضاء المكتب السياسي والذين يرفضون عقد إجتماع للمكتب السياسي وإعطاء ما تم الإتفاق عليه في لقاء صديقي و ميهوبي الطابع الرسمي الغير معلن للإعلام بل هناك من أعضاء المكتب السياسي من خاطب صديقي قائلا ” أنت تجلس في مكان ليس من حقك قانونا ولولا وضع البلاد والحياء لجمعت أعضاء المكتب السياسي وإستدعيت دورة للجنة المركزية للفصل في مسألة الرئاسيات التي ليست من حقك ولم تستشرنا في الأمر وبالتالي الموضوع لا يعني المكتب السياسي بل يعنيك وحدك ” وكانت هذه الملاسنات جرت قبل لقاء ” صديقي وميهوبي ” ب 24 ساعة وأمام أعين بعض أعضاء المكتب السياسي حسب مصادر “الجزائر الآن “

وبحسب ذات المصادر فإن الأمر لم يقتصر  على التلاسن بين صديقي وهذا العضو البارز بالمكتب السياسي بل تبعه أعضاء أخرين بالمكتب السياسي أسمعوا صديقي نفس الكلام وجرى الإتفاق فيما بين عدد من أعضاء المكتب السياسي على عدم عقد أي إجتماع للمكتب السياسي وترك الحال على حاله .

وبات من الواضح جدا بأن عدد من أعضاء المكتب السياسي يدعمون المرشح الحر عبد المجيد تبون فيما يدعم سرا البعض الأخر بلعيد عبد العزيز ويدعم أحد الأعضاء المعروفين علي بن فليس ، وفي الوقت الذي يصرح صراحة أحد أعضاء المكتب السياسي بدعمه العلني للمرشح علي بن  فليس يلتزم داعمي عبد المجيد تبون سياسية إلتزام الصمت لكونهم لم يفهموا ما يجري وهو نفس الأمر مع بعض أعضاء المكتب السياسي الداعمين لبلعيد عبد العزيز .