بلعيد: كثيرون مع الإنتخابات… الجزائر تتألم لأن شعبها يتألم

الكاتب: عمر.ب

قال المترشح للرئاسيات المقبلة، عبد العزيز بلعيد، أن الجزائر اليوم تعيش مرحلة صعبة، مرتبطة باستقرارها ووحدتها وإستقلالها.

وأضاف بلعيد، خلال تجمع شعبي في الطارف، أن الجزائر تتألم لأن شعبها يتألم، واليوم يوجد من يؤيد الإنتخابات، لأنها الحل الوحيد للخروج من الأزمة، وهم كثيرون، ويوجد من يرفضها.

مؤكدا أن هذه الإنتخابات مفصلية في تاريخ الجزائر، لأن الإقتصاد في البلاد متوقف، والمؤسسات جامدة، لذلك لا بد من الإنتخاب لتحقيق الإستقرار السياسي الذي يفتح الأرضية لإنعاش باقي القطاعات.

وقال مترشح رئاسيات 12 ديسمبر، أن الجزائر عاشت 20 سنة من الإضطهاد والإحتقار وتبديد الأموال، ولم نستغل الإستقرار الذي كنا نعيشه.

وتحدث بلعيد، عن الرئيس الجزائري السابق، الشاذلي بن جديد، مؤكدا أنه أب الديمقراطية في الجزائر، وهو من فتح أبواب التعددية السياسية في الجزائر، وكرس التوازن الجهوي، والذي تم تكسيره في الـ20 سنة الأخيرة.

وتطرق المترشح لولاية الطارف معددا إمكانياتها الكبيرة، من مساحات زراعية وغابات وبحيرات وصيد بحري وساحل، ومرجان، ما يؤهلها لتكون منطقة إستراتيجية للإستثمار في السياحة.