fbpx

عز الدّين ميهوبي …الجزائريون أثبوا إلتزامهم بالمصلحة العليا للبلاد من خلال المشاركة في الرئاسيات

الكاتب: عمر.ب

شكر المترشح للرئاسيات عز الدّين ميهوبي الشعب الجزائري، الذي أثبت ولاءه للثوابت الوطنيّة وأكّد التزامه بالمصلحة العليا من خلال المشاركة في الانتخابات.

ونشر ميهوبي على صفحته الرسمية في فايسبوك رسالة للشعب الجزائري قال فيها بداية، أرفعُ أنبل مشاعر الثناء وأجزل عبارات الشّكر إلى الشّعب الجزائريّ العظيم، الذّي أثبت ولاءه للثوابت الوطنيّة وأكّد التزامه بالمصلحة العليا وقدّمها قبل أيّ مصلحة حزبيّة أو فئويّة أو شخصيّة، لقد كان الـ 12 ديسمبر وفاءً حقيقيّا من الشعب الجزائريّ لبيان أوّل نوفمبر المجيد. لقد انتزع الشعب الجزائريّ الاستقلال الوطني عام 1962بدعم ومساندة جيش التحرير الوطني.. وجسّدَ السيادة الشعبيّة في 22 فيفري 2019 بدعم ومساندة الجيش الوطنيّ الشعبيّ..

أقترح 22 فيفري المقبل، موعدا سنويّا لتضامن الشعب مع الجيش

إنَّ هذا الوفاء الذّي تجلّى واضحا لدى أغلبية الشّعب الجزائريّ، يعدّ حصانة حقيقيّة للمجتمع الجزائريّ من أيّ تهديد داخليّ أو خارجيّ، ويعدُّ أيضا أملا قويّا للمشهد السياسيّ الجديد الذّي تشكّل في الأشهر الماضية، هذا الأملُ يسمح لنا جميعا، كلٌّ من موقعه وموقفه، في المساهمة الجادّة والفاعلة في أنْ يكونَ الـ 22 فيفري المقبل، موعدا سنويّا لتضامن الشعب مع الجيش، وفرصة حقيقيّة للوقوف على ما تحقّق للجزائريين من مكاسب كبيرة وقويّة في ظرف زمنيّ قصير.

وفي هذا الخصوص، فإنَّني كنت قد دعوتُ الجميع، أثناء تزكيتي أمينا عاما بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي شهر جويلية الماضي، إلى ضرورة أنْ تقدّم كلّ مكوّنات المجتمع السياسي والمدني تنازلاتٍ تسمح للجميع للالتقاء في مساحة مشتركة تجمعنا كلّنا، وهو ما تحقّق من خلال هيئة الحوار الوطنيّ التّي أسفرت عن إنشاء سلطة وطنيّة مستقلة للانتخابات لأوّل مرّة في تاريخ الجزائر المستقلّة.

هذه الهيئة التي واجهت ظرفا سياسيا صعبا جدا غير مسبوق، نجحت في تنظيم هذه الانتخابات بكلّ وعيٍ ومسؤوليّة، وبكلّ شجاعة وجرأة، وقد تأكّد لكلّ الأطراف اليوم نبلُ نيّات السلطة المستقلة وصدقُ مسارها، وتأكّد أيضا أنّ مجموع الاتهامات التّي طالت عملها كانت باطلة في الأساس.

الجيش يملك أعظم وأكبر الاستراتيجيات الأمنيّة الصادقة في تاريخ الشعوب

إنّ ما قام به الجيش الوطنيّ الشعبيّ منذ بداية الحراك الشعبي إلى اليوم، يعدُّ من ضمن أعظم وأكبر الاستراتيجيات الأمنيّة الصادقة في تاريخ الشعوب، وهو ما يؤكد للجميع كما قلت سابقا، أنّ الجيش الوطني الشعبي تمكّن من تحقيق مستوى غير مسبوق في امتلاك أهمّ سلاح حديث، ألا وهو سلاح المعرفة والوعي، وهو السلاح المطلوب في الوضع الصعب الذي نعيشه ويحيطنا من كلّ الجوانب، ذلك أنّ المشكلة الحقيقيّة التّي تتهدّدنا ليست من الداخل بقدر ما هي من الخارج، ولا يمكنُ لعاقل أن ينكرَ أو ينفي النيّات الخبيثة لبعض المجموعات التي تنشط خارج الشرعية والقانون لإحداث الأزمات والفتن.

لذلك فإنّني أدعو الشعب الجزائريّ كلّه إلى أن يبقى في أقصى حالات الحيطة والحذر، ذلك أنّ سقوط جدار الخوف لا يجب أن ينتج عنه سقوط مشاعر الخوف، وألا يركنَ إلى الثقة المطلقة في الوضع الدوليّ والاقليميّ، وعليه أيضا من الآن أنْ يجعل من الـ 22 فيفري المقبل، موعدا لتحيّة كلِّ الشرفاء ويوما لتأكيد سيادته الشعبيّة، وليس من حقٍّ أيٍّ كان أن يسرق هذا التاريخ من الشعب وجيشه.

شباب الحراك مفتاح تقدم الجزائر

وبالحديث عن هذه الأرض، فإنّه شرف لنا جميعا أن نكون جزائريين، وأن نكون جزائريين فهذا يعني أنْ نكونَ كلَّ من عاش ويعيش وسيعيش على هذه الأرض، وفي هذا السياق، فإنّني أتقدّم لكل مكوّنات المجتمع الجزائريّ بواجب التحيّة والاحترام، وأخصّ بالذكر هنا أهلنا وإخوتنا في الصحراء الكبيرة الواسعة، والذين يستحقّون وضعا أفضل، وإخوتنا من جاليتنا الوطنية في الخارج التي تنتظر إشارات قوية لتمتين صلتها بوطنها الأمّ، وفي هذا الصّدد، فإنَّي أؤكد أنّ استمرار المسيرات الشعبية السلميّة وضعٌ صحيٌّ وطبيعيٌّ جدّا بالنظر التراكم الذي عرفته بلادنا في السنوات الأخيرة، وعلينا جميعا أنْ نتعاملَ مع شباب الحراك على أنَّه المحكّ الحقيقيّ الذي يمكّنُ كل أطراف المشهد السياسيّ من بذل جهود أكبر لتكون في مستوى تطلعات الشعب في دولة قوية يسودها العدل والإنصاف وتكافؤ الفرص، وبالحديث عن المشهد السياسيّ الجديد الذي بدأ يتشكل، فلا يجبُ أن يكونَ أبدا مساحة لصراعِ وتطاحنِ قوى وإيديولوجيّاتٍ دخيلةٍ وغريبةٍ عن الجسدِ الجزائريِّ، بل سيكونُ تتويجا للرأي الوطنيِّ المحليّ لبناء دولته الوطنية وتعزيز مؤسسات الجمهورية، بعيدا عن أيّة تأثيرات إقليميّة أو دوليّة، لذلك فمن المهمّ أنْ تتحوّل الجزائرُ في المرحلة المقبلة من وضع المتأثّر إلى وضع المؤثّر.. ومن حالة التلقيّ إلى حالة الفعل، ومن المهمّ أنْ تعتمد السياسة الخارجيّة في هذا الظرف على الحذر الدبلوماسي السياسيّ، والتركيز على الدبلوماسية الاقتصادية والثقافيّة.

لقد تقدّمتُ للشعب الجزائريّ واضعا كلّ رصيدي الثقافيّ والمعرفيّ والوطنيّ في خدمته، التزمت بألا أكون شعبويّا وأن أرفع من مستوى النقاش السياسيّ، وإنْ لم أنل ثقة كلّ الشعب فقد نلت ثقة جزءٍ منه، وإنّ الواجب الوطنيّ يفرضُ عليَّ أنْ أكون في مستوى كلّ من اقتنع ببرنامجي وآمن بمجموع الالتزامات التّي قدّمتها للشعب الجزائريّ ضمن برنامج طموح وواقعيّ يشهد الله والتاريخ أنّي خاطبت فيه وعي المواطن واحترمت ذكاءه وقدّرتُ فطنته، وإن لم أوفق في نيل ثقة أغلبية الشعب الجزائريّ فقد وفّقت رفقة زملائي المترشحين الأربعة في المساهمة في إنجاح الانتخابات الرئاسيّات، والتّي مهما كان اسم الرئيس المنتخب فإنّ إجراءها في وقتها يعدّ حصانة حقيقيّة للجزائر حكومة وشعبا.

من هنا فإنّي أؤكّد لكل مناضلي التجمع الوطنيّ الديمقراطيّ، ومجموع الأحزاب والشخصيات الوطنيّة التّي أبدت دعمها وتأييدها لبرنامجي، وإلى عموم المواطنين الرائعين الذين التقيت بهم في مختلف الشوارع والفضاءات، والأعيان والشخصيات والنخب والنساء والشباب.. أنّي ألتزم بأنْ أكملَ ترميم المشروع الوطنيّ الذي تعرّض لهزّات كثيرة في السنوات الماضية، وأدعو كلّ شرفاء القطب الوطنيّ إلى التفكير من الآن في العمل على تقديم النخب والكفاءات الوطنيّة، لتتصدر المشهد السياسيّ المقبل ويكون لها الدور الأهم في دعم وتأكيد الالتفاف الشعبي الكبير حول بيان أول نوفمبر.

إنّ الـ 12 ديسمبر لم يكن أبدا نهاية لمجموع الالتزامات التّي تقدّمت بها أمام الشعب الجزائري، بل إنّ هذا التاريخ هو البداية الفعلية لتنفيذ هذه الالتزامات.