مقتل 13 عسكرياً فرنسياً في تصادم مروحيتين في مالي

قُتل 13 عسكرياً فرنسياً من قوة برخان مساء الاثنين في مالي في تصادم مروحيتين أثناء عملية قتالية ضد من قالت فرنسا أنهم  جهاديين، 

وهذه أكبر حصيلة بشرية في صفوف الجنود الفرنسيين منذ بداية انتشارهم في الساحل عام 2013 وإحدى أكبر الخسائر للجيش الفرنسي منذ تفجير مقر “دراكار” في لبنان عام 1983 الذي أسفر عن 58 قتيلاً.

ووقع الحادث مساء الاثنين أثناء “عملية قتالية” في ليبتاكو في منطقة ميناكا على حدود مالي والنيجر وبوركينا فاسو، حيث تُجري قوة برخان الفرنسية لمكافحة الجهاديين بشكل منتظم عمليات ضد مجموعات مسلحة بينها تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى.

وكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تغريدة “لم يكن لدى هؤلاء الأبطال الـ13 إلا هدفاً واحداً: حمايتنا”.

على خطّ موازٍ، أوضح بيان للرئاسة الفرنسية أن ماكرون حيّا “بأقصى درجات الاحترام ذكرى هؤلاء الجنود من القوات البرية، وهم ستة ضباط وستة مساعدين وكابورال سقطوا خلال عملية وقُتلوا من أجل فرنسا في المعركة الصعبة ضد الإرهاب في منطقة الساحل”.

وقالت وزير الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي في بيان “هذا الخبر الرهيب يُثكل جيوشنا ومجتمع الدفاع وفرنسا بأسرها” مشيرة إلى أن “تحقيقاً فُتح بهدف تحديد الظروف الدقيقة لهذه المأساة”.

وأعربت حكومة مالي ورئيس بوركينا فاسو روك مارك كريستيان كابوري الثلاثاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن تضامنهما مع فرنسا التي يقاتل جنودها الجهاديين إلى جانب جيوشهما حسبهما.