المؤتمر الخامس عشر لجبهة البوليساريو سيعقد ببلدة التفاريتي المحررة

الكاتب: عمر.ب

 أعلن وزير الإعلام في الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، حمادة سلمى الداف، اليوم الإثنين، أن المؤتمر الـ 15 لجبهة البوليساريو سيعقد في بلدة التفاريتي المحررة في الفترة الممتدة من  19 إلى 23 ديسمبر المقبل.

وأوضح مقرر اللجنة التحضيرية للمؤتمر ال15 للجبهة، في تصريح لوسائل الإعلام على هامش اجتماع مكتب اللجنة التحضيرية، نقلته وكالة الأنباء الصحراوية (وأص)، أن اللجنة الفرعية التقنية تعمل على إعداد كل التحضيرات اللوجستية من أجل إنجاح هذا الاستحقاق الوطني المهم في تاريخ الشعب الصحراوي.

وقد سبق تنظيم مؤتمر”الشهيد البخاري أحمد”، عقد ندوات سياسية تحضيرية انطلقت بداية نوفمبر الجاري على مستوى الجالية بأوروبا وتواصلت طبقا للرزنامة التي حددتها اللائحة القانونية التي صادقت عليها الأمانة الوطنية للجبهة.

وكان رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، خطري أدوه، قد أكد من قبل على وجود إرادة قوية لإنجاح هاته المحطة التي تهدف بالأساس إلى حشد كل الجهود من أجل استكمال سيادة الدولة الصحراوية على كامل تراب الجمهورية الصحراوية.

وشدد خطري أدوه على الأهمية الاستثنائية التي ينعقد فيها المؤتمر، من حيث “إستراتيجية الكفاح والجانب التنظيمي والتقدم في مسار العطاء والتحرير واستكمال السيادة”، مشيرا إلى أن المدة الطويلة لمسار السلام الأممي الهدف منها كان هو إمكانية إيجاد حل عادل للقضية الصحراوية، مشيرا إلى أن كل  المعطيات والرهانات تبقى محل مراجعة.

ونقلت وكالة الأنباء الصحراوية (واص) عن رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر دعوة وجهها للجميع “كل من موقعه إلى مضاعفة الجهود في إطار هيئات الجبهة ومؤسسات الدولة الصحراوية”، مضيفا أنها “فرصة لمراجعة تجربتنا وإرادتنا وأساليبنا لتقوية وتنمية القوة الذاتية لقيادة ومواصلة المعركة المصيرية”.

ووفق نفس المسؤول فان الندوة ستتناول المواضيع التي تتطلب الكثير من النقاش والمداولات حيث تكون بمثابة جلسة تمهيدية لجلسات النقاش التي سيعرفها المؤتمر.

وأشار خطري أدوه في معرض تصريحه إلى أن المؤتمر الذي سينعقد تحت شعار “كفاح صمود تضحية لاستكمال سيادة الدولةً الصحراوية”، سيشهد مشاركة حوالي 2000 من مختلف مكونات المجتمع الصحراوي.