بالصور..بن قرينة يبدأ حملته الإنتخابية من البريد المركزي بنجاح باهر وبشعار ” الجيش والشعب خاوة خاوة “

الكاتب: عماد الدين . د

دشن اليوم الأحد المترشح للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل، عبد القادر بن قرينة، حملته الانتخابية بنشاط  جواري بالجزائر العاصمة وتحديدا من البريد المركزي وردد بعض المواطنين المؤيدين لبن قرينة شعارات ترافع من أجل تنظيم الرئاسيات المقبلة إلى جانب شعار “جيش خاوة خاوة”. ما جعل المراقبيين يصفون خرجة بن قرينة بالناجحة جدا خاصة وأنه كسر طابو أن البريد المركزي أصبح ملكا لأصحاب فكر إيديولوجي معين محسوب على جهة معينة من الوطن تعارض إجراء الإنتخابات  

واستهل بن قرينة، نشاطه من ساحة البريد المركزي، اين ألتقى بعدد من المواطنين، مرجعا اختياره لهذه الساحة إلى رمزية هذه الأخيرة التي وصفها بـ “ساحة الحرية والكرامة ورمز إسقاط إمبراطوريات الفساد السياسي والمالي”، متعهدا في حال انتخابه رئيسا للجمهورية بتحويل ساحة البريد المركزي إلى متحف للحرية و”بناء جزائر جديدة مستندة في ذلك على ماضيها”. 

بعد ذلك، جاب المترشح بن قرينة شارع مصطفى بن بولعيد رفقة عدد من مؤيديه متجها إلى المدخل الرئيسي لميناء الجزائر و تحديدا بمقربة من النصب التذكاري المخلد للاعتداء الذي نفذته المنظمة المسلحة السرية الفرنسية في الـ 2 ماي 1962 على عمال الميناء والذي خلف ما لا يقل عن 200 شهيد، حيث ألقى كلمة مقتضبة حول الجانب الاقتصادي من برنامجه الانتخابي، لاسيما ما تعلق بتطوير قطاع السياحة وتشجيع تصدير المنتوجات الوطنية خاصة منها الفلاحية و الصناعية لتقليص فاتورة الاستيراد.  

وتحاول بعض وسائل الإعلام المحسوبة على جهة معينة الترويج للأكاذيب وزرع الإشاعات مفادها أنه تم الإعتداء على المرشح الفلاني كما حدث اليوم رغم أنه لا وجود تماما لهذه الإعتداءات على أرض الواقع ما فهم أن بعض وسائل الإعلام تنفذ في أجندة معينة لصالح جهات معينة