أوبك تتوقع نمو الطلب العالمي على الطاقة بنسبة 25 بالمائة بحلول 2040 

الكاتب: عماد الدين . د

قال الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول”أوبك”، محمد سنوسي باركيندو، إنّ المنظمة تتوقع زيادة قدرها 25 بالمائة في إجمالي الطلب الأولي على الطاقة بجميع أنحاء العالم بين العامين 2018 و2040، مع توقعات بأنّ يلبي النفط والغاز غالبية الطلب.

وأوضح باركيندو، خلال تقديمه لتقرير مشهد توقعات النفط العالمية الصادر عن (أوبك)، برسم 2019 على هامش معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول “أديبك 2019″ي الذي اختتم مساء أمس الخميس أنّ جميع أشكال الطاقة ستكون مطلوبة لتلبية  الطلب المتزايد على الطاقة بطريقة مستدامة، وأنّ النفط والغاز سوف يستحوذان على أكثر من نصف مزيج الطاقة العالمي بحلول العام 2040.

ولفت إلى أنّ مصادر الطاقة المتجددة تساهم في تحقيق أعلى نسبة نموي في ضوء التوسع الكبير في استثمارات البلدان الأعضاء في أوبك في مصادر الطاقة المتجددة، مشيرا إلى أنّ الغاز الطبيعي سيشهد أعلى نمو في استبدال  الفحم “بغرض توليد الكهرباء”، في حين يواصل النفط احتفاظه بأكبر حصة في مزيج الطاقة العالمي.

وأضاف باركيندو أنّ النمو سيكون مدفوعا بارتفاع الطلب في البلدان  النامية، حيث ما زال هناك نحو مليار شخص يفتقرون إلى الكهرباء وثلاثة مليارات إنسان لا يحصلون على الوقود النظيف لأغراض الطهي، مؤكدا ضرورة جعل قطاع النفط جزءا من الحل في التحديات المرتبطة بالتغير المناخي.

ويلقي تقرير (أوبك) الضوء على التطورات في عدة مجالات تهم الاقتصاد العالميي والطلب على الطاقةي والعرض والطلب على النفطي وتطوير السياسات والتقنيات والهواجس البيئيةي والتنمية المستدامة.

ويذكر بأن فعاليات معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول “أديبك 2019 كانت قد انطلقت الاثنين الماضي بالعاصمة الاماراتية يوذلك بمشاركة عدد كبير من البلدان.

وجمع المعرض أكثر من 2200 جهة عارضة عالمية على مساحة إجمالية تبلغ 160 ألف متر مربع تحتضن 23 جناحا وطنيا من دول مختلفةي وبمشاركة 51 شركة نفط وطنية وعالمية. واستضاف المؤتمر أيضا أكثر من 980 متحدثا استراتيجيا وفنيا في أكثر  من 160 جلسة غطت مختلف تخصصات القطاع واستقطبت حوالي 11 ألف من أعضاء الوفود.