افتتاح الحملة : بن قرينة يختار العاصمة، بن فليس في تلمسان وبلعيد وتبون يلتقيان في أدرار

الكاتب: عمر. ب

أنهى المترشحون الخمسة للإنتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل، ضبط برنامج الحملة الإنتخابية التي تبدأ يوم الأحد 17 نوفمبر، في حين تبقى نقطة الانطلاق مهمة لكل المترشحين من أجل جس نبض الشارع الذي يعيش انقساما بين المؤيدين للمسار الإنتخابي والرافضين له عبر التمسك بالحراك الشعبي.

وقال  سعيد نفيسي، مدير الحملة الانتخابية للمترشح، عبد القادر بن قرينة،  بأنه تم تحديد العاصمة كنقطة إنطلاق حملة مرشح حركة البناء الوطني للانتخابات الرئاسية المزمع اجراؤها في 12 ديسمبر،  قائلا في هذا السياق: “سطرنا في برنامجنا زيارة 30 ولاية، ولكن نواجه تعطيلا من قبل السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات لأنها لم تعطي لنا الموافقة النهائية فيما يخص القاعات في الولايات المقرر إجراؤها”.

و أكد، شكيب قويدري، المكلف بالإعلام لحملة المترشح، علي بن فليس، في تصريح بأنه تم برمجة تجمعات في 30 ولاية خلال الحملة الانتخابية التي ستنطلق يوم 17 نوفمبر، مشيرا إلى انطلاق الحملة الترويجية لبرنامج مرشح حزب طلائع الحريات، يوم الأحد، من زيارة ولايتي تلمسان وتمنراست.

و قال رؤوف معمري المكلف بالإعلام في الحملة الانتخابية للمترشح، عبد العزيز بلعيد، فأوضح بأنه تم تحديد ولاية أدرار كنقطة انطلاق للحملة الانتخابية، متابعا في السياق ذاته: “قررنا زيارة 22 ولاية، وقد نزور ولايتين في يوم واحد، مع ترك المجال للمدراء الولائيين بالنشاط في الولايات التي لا يمكن زيارتها”.

من جهته، كشف مصدر من مديرية حملة عبد المجيد تبون في تصريح  أن الأخير اختار ولاية أدرار لتنشيط تجمع شعبي في اليوم الأول للحملة الإنتخابية، بالمقابل أكد وجود برنامج بزيارة أكثر من 32 ولاية في الوقت الحالي.