مسيرات كبيرة في عدد من الولايات لدعم الانتخابات والمؤسسة العسكرية

الكاتب: عماد. د

شارك الآلاف من مواطنين وهيئات مدنية في عدة ولايات من الوطن مسيرات مساندة للجيش الوطني الشعبي، وداعمة للانتخابات الرئاسية المقبلة، باعتبارها الحل النهائي لوضعية الفراغ الذي تعاني منه الجزائر من قرابة السنة.

وخرج المواطنون في عدد من الولايات على غرار مدينة تلمسان التي شهدت مسيرة كبيرة يوم الأربعاء الماضي لـ”مساندة إجراء الانتخابات، ودعم المؤسسة العسكرية”.، حيث أكد مشاركون في المسيرة أنهم “مع تنظيم الانتخابات الرئاسية، ويدعمون المؤسسة العسكرية في مساعيها لإجرائها يوم 12 ديسمبر القادم”.

وتأتي مسيرة تلمسان امتدادا لما عرفته ولايات أخرى كالوادي، حيث شارك المواطنون قبل ذلك بيوم في مسيرة “لدعم الرئاسيات، والمؤسسة العسكرية”. ، بينما بث التلفزيون العمومي مقاطع من مسيرة شارك فيها مواطنون من عاصمة الغرب الجزائري وهران، “دعما للانتخابات الرئاسية وللمؤسسة العسكرية”.

وتعتبر هذه المسيرات لسان حال الآلاف من المواطنين المقتنعين بضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة، التي تتعهد المؤسسة العسكرية بضمان شفافيتها ونزاهتها ورعايتها للإجراء في أفضل الظروف، حماية للإرادة الشعبية وتحقيق لإيصال صوت المواطن في أداء حقه الديموقراطي للاختيار الرئيس المقبل للبلاد، بكل حرية وشفافية.