رقم أعمال الجوية الجزائرية يتجاوز 53 مليار دينار

الكاتب: عماد الدين . د

كشف الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الجوية الجزائرية، بخوش علاش، أن الشركة حققت رقم أعمال تجاوزت قيمته 53 مليار دج نهاية جويلية 2019 اي بتسجيل زيادة ب5 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018 .
وفي حديث لوكالة الأنباء الجزائرية، أكد نفس المسؤول يقول “حققنا رقم أعمال بقيمة 53.5 مليار دج نهاية جويلية 2019 وكانت التدفقات النقدية ايجابية ولا نواجه صعوبات كبيرة في الخزينة”.
وبخصوص سنتي 2017 و 2018 فان “رقم الأعمال بلغ على التوالي 91 مليار دج و 102 مليار دج أي بزيادة نسبتها 12 بالمئة” مقارنة بالسنوات السابقة على حد قوله، مضيفا “خلافا لمعلومة متداولة لا اساس لها من الصحة، كنا دوما نمول استثماراتنا بأموالنا الخاصة أو باللجوء الى قروض بنكية التي التزمنا بتسديدها دائما”.
من جهة أخرى، أكد علاش أنّ الشبكة الداخلية “أثقلت” الشركة كونها لا تساهم سوى ب10 بالمئة في رقم الاعمال في حين أن النصف تقريبا (48 بالمئة) من الغلاف المالي الاجمالي لرحلاتها مخصص لتغطية الشبكة الداخلية.
و حسب المتحدث فان النقل الجوي الذي يعتبر نشاطا “ذات رأسمال قوي” لا يحقق “مردودية متميزة” نظرا للهوامش الضعيفة التي يسجلها.
في هذا الشأن، أوضح علاش أنّ الشركة الجوية الوطنية عرفت ” نقصا” في التعويضات المالية مضيفا “عانينا خلال السنوات الأخيرة من نقص في التعويضات المالية المستحقة لدى الدولة في اطار الاخضاعات الخاصة بضمان الخدمة العمومية على الشبكة الداخلية”.
وأردف قائلا ” أؤكد أن الأمر يتعلق بتعويض و ليس بإعانة. و في الواقع تساعد الدولة المسافر و ليس الشركة”. عوامل عديدة تمنع شركة الخطوط الجوية الجزائرية من فرض نفسها بالسوق الافريقية
وبخصوص الأسباب التي تمنع شركة الخطوط الجوية الجزائرية من تحسين مكانتها على مستوى السوق الافريقية، يرى السيد علاش أن هذه السوق “صعبة” عندما نأخذ في الحسبان ” المنافسة و أهمية تكاليف الاستغلال و القدرة الشرائية المحدودة”.
وأضاف بالقول ان هذه العوامل السلبية تتفاقم بسبب غياب حركة نقل كبيرة بين الجزائر و افريقيا بحكم ضعف العلاقات الاقتصادية و السياحية بين الطرفين، حيث تطرق في هذا السياق الى امكانية اللجوء الى “حركة نقل وفق حق الحرية السادسة”، معتبرا ان هذه الاخيرة تعد “جد متاثرة” بسياسات التسعيرة التي لها تأثير على مردودية الرحلات الجوية.
وأسرد بالقول “ليس هناك جدل في اننا نتطور بشكل معتدل بخصوص بعض الرحلات وسنواصل تعزيز تواجدنا في الاسواق”.
وبخصوص مشاريع اطلاق شركة الخطوط الجوية الجزائرية لرحلات جديدة لا سيما نحو الصين (شانغهاي) والولايات المتحدة الامريكية (نيويورك)، أكد السيد علاش قائلا “يجب علينا ان نكون معتدلين فيما يخص الاسواق الصينية”، مضيفا ان “الرحلات الطويلة تعتبر جد مكلفة.