بالصور..جامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة تحيي الذكرى الـ58 لمظاهرات 17 أكتوبر

الكاتب: عبد العالي لرقط

 

في إطار إحيائها للمناسبات الوطنية أحيت جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بقسنطينة الذكرى الثامنة والخمسون لمظاهرات 17 أكتوبر 1961، وذلك باستضافة عديد الوجوه التاريخية التي سجلت شهادتها على الأحداث.

أين أكد المجاهد نور الدين بلارة خلال المداخلة التي قدمها بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية أن مشاركة الجزائريين في الحرب العالمية الأولى ولدت لديهم القدرة على التفكير و النضج السياسي كما أن بقاء هؤلاء في فرنسا كعمال و مخالطتهم لبقية الأجناس إضافة إلى اندماجهم في النقابات العمالية الفرنسية أكسبهم الوعي السياسي الذي بفضله استطاعوا أن يشكلوا قوة ضاغطة على فرنسا إعلاميا و سياسيا وحتى ميدانيا من خلال الحرائق التي نفدت ضد محطات البترول الفرنسية.

وحسب نفس المجاهد فان سياسة القمع التي مارسها موريس بابون ضد الجزائريين و التصفيات التي طالت كل من كان يقف إلى جانب الثورة من المهاجرين لم تثني العمال الجزائريين في فرنسا عن دعم ثورتهم فخرجوا في مظاهرات حاشدة يوم 17 أكتوبر 19561 منادين باستقلال الجزائر ، هذا وقد ساهم هؤلاء في التعريف بالقضية الجزائرية كما أنهم نقلوا الثورة إلى عقر دار العدو .

من جهته تطرق المجاهد يوسف بوعندل ، عضو أمانة ومجلس المنطقة التاريخية الثانية إلى حيثيات يوم 17 أكتوبر والصعوبات التي واجهها المغتربون الجزائريون من قبل القوات الفرنسية ومنظمة LOAS  و الحركة في فرنسا الذين مارسوا أبشع الجرائم في حق المتظاهرين الجزائريين التي بقي نهر السين شاهدا عليها كما أكد المجاهد على ان هجمات الشمال القسنطيني بقيادة زيغود يوسف سنة 1958 هي من أعاد الروح للثورة الجزائرية وأنه لولا هذه الهجمات لما كان هناك مؤتمر الصومام الذي وضع هياكل الدولة الجزائرية فقد كان للثورة الجزائرية قوانين تحكمها وتسير هياكلها كما دعا الطلبة إلى دراسة الجانب الإداري لهذه الثورة .

اختتم المجاهد مداخلته بالتأكيد على أن مظاهرات 11ديسمبر 1960 ومظاهرات 17 أكتوبر 1958 هي ما أجبر ديغول و الحكومة الفرنسية على الدخول  في مفاوضات مع جبهة التحرير الوطني بصفتها الممثل الوحيد للشعب الجزائري ، وان الجزائر شوكة في حلق الدولة الفرنسية التي رفضت إلى يومنا هذا الاعتراف بجرائمها في الجزائر ،هذا وقد أعلن المجاهد انه يملك العديد من الشهادات والوثائق السرية  التي سيعلن عنها في الوقت المناسب.