اتفاق تركي أميركي بتعليق عملية “نبع السلام” وانسحاب الأكراد

 

كشف مايك بينس نائب الرئيس الأميركي ووزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن واشنطن وأنقرة اتفقتا على وقف لإطلاق النار في الشمال السوري، وذلك عبر تجميد عملية “نبع السلام” التركية والسماح بانسحاب القوات الكردية.

وأضاف بينس خلال مؤتمر صحفي بالسفارة الأميركية في أنقرة، إن واشنطن تلقت ضمانات من وحدات حماية الشعب الكردية السورية بانسحاب منظم، وقال إن الاتفاق يشمل التعاون مستقبلا بخصوص عمل منطقة آمنة في شمال سوريا.

واستغرق الاجتماع بين الطرفين الأميركي والتركي أكثر من أربع ساعات بالقصر الرئاسي في أنقرة.

وأضاف “الجانب التركي سيوقف عملية نبع السلام لمدة 120 ساعة من أجل السماح بانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية من المنطقة الآمنة”.

“أخبار رائعة”
وأكد بنس أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيرفع العقوبات التي فرضها على تركيا بعد إعلان وقف النار في سوريا، موضحا أن واشنطن لن يكون لها جنود على الأرض في سوريا.

من جهته، قال وزير الخارجية التركي إن بلاده لن توقف عملية “نبع السلام”، بل سنعلقها حتى نراقب انسحاب التنظيمات الإرهابية، على حد قوله.

وأضاف جاويش أوغلو أن هدف أنقرة هو إنشاء منطقة آمنة تمتد من شرق الفرات إلى حدود العراق بطول 44 كلم وبعمق 32 كلم، مؤكدا على أنه “يجب أن تتحول المنطقة المستهدفة إلى منطقة آمنة تماما كي يعود إليها اللاجئون طواعية”.

وتحدث ترامب عن “أخبار رائعة” مصدرها تركيا، وكتب على تويتر “سيتم إنقاذ ملايين الناس”، وشكر الرئيس التركي أردوغان.