قاضي تونسي يسمح بإجراء حوار مع ” القروي ” من السجن

وافق قاضي تونسي حسب ما كشف عنه   الرئيس المدير العام لوكالة تونس أفريقيا للأنباء يوم الجمعة لرويترز على إجراء حوار مع المترشح الرئاسي لتونس نبيل القروي من السجن  لكن لن تكون حصة تلفزيونية بل حوار مكتوب فقط مع إمكانية بث الحوار عبر الفيديو وهو ما لم يفصل فيه بعد القضاء التونسي

وجاءت هذه الخطوة بعد تزايد المطالب بالسماح للقروي، المسجون منذ أكثر من شهر بشبهة غسل الأموال، بحقه في مخاطبة أنصاره في إطار تكافؤ الفرص وكان أخر المطالبين بذلك هو الرئيس التونسي المؤقت الحالي .

وحسب رشيد خشانة الرئيس المدير العام لوكالة الأنباء الرسمية لرويترز ”تقدمنا بطلب لإجراء مقابلة مع القروي واليوم تلقينا من قاضي التحقيق الموافقة على إجراء المقابلة دون أن يتم تحديد أي موعد محدد“.

وأضاف أن الوكالة جاهزة أيضا لبث المقابلة عبر خدمة الفيديو إذا وافق القاضي.

وكان الرئيس التونسي المؤقت محمد الناصر قال في وقت سابق من اليوم إن وضع قطب الإعلام المسجون وعدم تمكنه من التواصل مع ناخبيه سيكون له تداعيات خطيرة على مصداقية الانتخابات وعلى صورة تونس

وفي أول تعليق على الموضوع المثير للجدل قال الناصر إنه سيواصل بذل جهود لإيجاد ما وصفه بأنه ”حل مشرف“ لضمان حق القروي قطب الاعلام في تونس في التواصل مع ناخبيه معتبرا ان الوضع ”غريب“ ويثير الاهتمام والانتقاد في تونس وخارجها.