السجين ” قروي ” و الأستاذ ” قيس ” .. من سيجلس على كرسي قصر قرطاج ؟

الكاتب: ع ع

إنطلقت رسميا اليوم الخميس الحملة الدعائية للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التونسية التي يتنافس فيها كل من قيس سعيد المرشح المستقل ونبيل القروي رئيس حزب “قلب تونس” والتي من المقرر إجراؤها يوم 13 أكتوبر الجاري داخل تونس وأيام 11 و12 و13 أكتوبر خارجها، على أن يكون الصمت الانتخابي يومي 12 و13 أكتوبر ولازال لحد الساعة المترشح نبيل القروي رئيس حزب قلب تونس ومالك قناة نسمة يقبع بالسجن ويتنافس على كرسي الرئاسة .

و الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية كانت  قد جرت  في الخامس عشر من سبتمبر الماضي – وأسفرت عن تصدر قيس سعيد (أستاذ القانون الدستوري) القائمة بعد حصوله على نسبة 4ر18% من أصوات الناخبين , تلاه نبيل القروي (أحد كبار رجال الاعمال) , الذي حصد نسبة 6ر15% من أصوات الناخبين، ليتقرر خوض كلا المرشحين جولة إعادة.

ووفقا للنظام الانتخابي في البلاد فإنه حال فشل أي مرشح في الحصول على الأغلبية اللازمة في الجولة الأولي ، فإنه يتم إجراء جولة إعادة فاصلة بين المرشحين اللذين حصلا على أكبر عدد من الأصوات.

يذكر أن رئيس الجمهورية في تونس ينتخب لمدة 5 أعوام , ولا يجوز توليه المنصب لأكثر من دورتين كاملتين متصلتين أو منفصلتين