مضمون المكالمة.. ترامب طلب من زيلينسكي إجراء تحقيق مع نجل بايدن

أظهر مضمون المكالمة الهاتفية بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، التي نشرها البيت الأبيض الأربعاء، أن ترامب طلب فعلا التحقيق في شأن خصمه جو بايدن.

وقال ترامب لزيلينسكيو -في المكالمة التي جرت في 25 يوليو/تموز الماضي- “ثمة حديث كثير عن نجل بايدن وعن أن بايدن أوقف التحقيق، ويريد أناس كثيرون أن يعرفوا المزيد عن هذا الموضوع، من هنا سيكون رائعا أن تجروا تحقيقا في هذا الشأن”.

واقترح ترامب على نظيره الأوكراني أن يتعاون في هذا السياق مع محاميه رودي جولياني ووزير العدل الأميركي بيل بار.

وبعد نشر نص المكالمة، كتب ترامب عددا من التغريدات الغاضبة، قال فيها “هل سيعتذر الديمقراطيون بعد رؤية ما قيل في المكالمة مع الرئيس الأوكراني؟ يجب أن يفعلوا ذلك، إنها مكالمة مثالية، ووقعت عليهم وقع المفاجأة”.

وأضاف في تغريدة أخرى “لم يُعامل رئيس في تاريخ بلادنا بطريقة سيئة للغاية مثلي؛ إن الكراهية والخوف يسيطران على الديمقراطيين، ولا يفعلون شيئا. يجب ألا يتم السماح بحدوث هذا لرئيس آخر، إنها حملة مطاردة”.

وجرى هذا الاتصال الهاتفي بعدما أمر ترامب حكومة بلاده بتجميد مساعدات أميركية إلى أوكرانيا بنحو 391 مليون دولار.

عزل الرئيس
وفي ردود الفعل، قال رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأميركي آدم شيف إن الرئيس ترامب “عرّض أمننا القومي للخطر”، وإن ما قام به قد يرقى لعزله، مشيرا إلى وجود أدلة قوية بارتكاب جريمة قد ترقى إلى عزل ترامب.

واعتبر رئيس لجنة الاستخبارات أن “مضمون اتصال ترامب بنظيره الأوكراني يقدم دليلا دامغا على إدانته أكثر مما توقعته”، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لم توفر السلاح لأوكرانيا، “ولا نعرف لماذا أوقفت الشحنة الأخيرة من السلاح لها”.

وكانت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي أعلنت أمس الثلاثاء أن المجلس الذي يهيمن عليه الديمقراطيون بدأ التحرك رسميا في إجراءات مساءلة ترامب، ووجّه ستا من لجانه لبدء تحقيقات حول تصرفاته.

وقالت بيلوسي “إن تصرفات رئاسة ترامب تكشف عن حقيقة مخزية عن خيانة الرئيس لقسمه وخيانة أمننا القومي وخيانة نزاهة انتخاباتنا”.

وقد يفضي تحقيق المساءلة في النهاية إلى عزل ترامب من المنصب، رغم أنها ستكون مهمة صعبة على الديمقراطيين. وحتى إذا صوت مجلس النواب بمساءلة ترامب، فإن مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون هو الذي سيتخذ الخطوة التالية بعزله من المنصب بعد محاكمته، وتحتاج إدانته إلى أغلبية الثلثين في مجلس الشيوخ.