مدير ألجاكس:”غياب النقل الجوي سبب تواضع الصادرات الوطنية خارج المحروقات”

الكاتب: عماد الدين . د

انتقد المدير العام للوكالة الوطنية لتطوير التجارة الخارجية “ألجاكس”، شفيق شتي، التدابير التي تسير على أساسها الصادرات الوطنية خارج المحروقات والتي تجعلها، تسجل مؤشرات متواضعة على الرغم من كل المساعي الرامية إلى تنويع الاقتصاد والصادرات على السواء والخروج تبعا لذلك من التبعية للريع.

وأشار المتحدث، أمس خلال اليوم الدراسي للتحضير لمشاركة المؤسسات والمتعاملين الجزائريين في معرض الغداء بموسكو، إلى اشكالية النقل، من منطلق أنّ العديد من المنتجات الغذائية بحاجة إلى شحنها عبر رحلات جوية، للوصول في الوقت والظروف المناسبة إلى روسيا، وقال إنّ الاكتفاء برحلة جوية واحدة في الاسبوع يرهن مصير العلاقات التجارية بين البلدين ولاسيما الصادرات الجزائرية نحو روسيا.

وأكد شتي على ذلك على أنّ حل هذه المسألة مرهون بتضافر جهود العديد من الأطراف والقطاعات الوزارية، على اعتبار أنّ التركيز على جهة معينة لا يحل الاشكال، بينما أضاف بأنّ المنتجات الجزائرية الزراعية ومنتجات الصناعة الغذائية تملك جميع الامكانيات من حيث النوعية وفارق السعر للمنافسة في السوق الروسية، إذا توفرت بقية الشروط ذات العلاقة بالنقل هذه المواد في الظروف المطلوبة.

استنتج المدير العام لـ”ألجاكس” أنّ الميزان التجاري للعلاقات بين الجزائر وروسيا خارج المحروقات عاجز، من منطلق الواردات الروسية بلغت خلال الفترة الممتدة من 2014 إلى 2018 ما يعادل 223.6 مليار دولار، لا تمثل فيها كل القارة الافريقية سوى 1 في المائة، بينما تحتل الجزائر المرتبة الـ12 في القارة بحوالي 10.5 مليون دولار أي 0.4 في المائة، متخلفة عن كل من المغرب صاحب المرتبة الثانية ومصر وكذا تونس، فيما احتلت جنوب إفريقيا المرتبة الأولى من حيث الصادرات خارج المحروقات بـ 26.7 في المائة من مجموع الصادرات أي ما قيمته 738.1 مليون دولار.

وأوضح شفيق شتي أنّ الصادرات الوطنية خارج المحروقات نحو روسيا تتكون من قطاعين أساسيين الأول المنتجات الزراعية التي تمثل 9.1 مليون دولار، والتي تتربع التمور على رأسها بالاضافة إلى الفواكه والزيوت، وكذا قطاع الصناعي الذي لا يمثل سوى 1.4 مليون دولار.