مقري يلمح للمشاركة في الرئاسيات

مح رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، إلى مشاركة الحركة في الاستحقاق الرئاسي القادم، بعد أن اعتبر أن تنظيم الرئاسيات يمثل “ممر ضروري” لضمان مستقبل الحريات والديمقراطية. غير أن مقري عبر المكتب التنفيذي اشترط رحيل حكومة بدوي وتوفير الحريات الإعلامية،  ودعا لوقف الاعتقال السياسي لنشطاء الحراك.

قال عبد الرزاق مقري، أن تنظيم الانتخابات الرئاسية بمثابة “ممر ضروري” لضمان مستقبل الحريات والديمقراطية وتحويل المطالب الشعبية إلى سياسات تنموية واجتماعية تنهي الأزمة الاقتصادية وتحسن معيشة المواطنين وتحقق نهضة البلد. موضحا في بيان للمكتب التنفيذي الوطني أن الانتخابات الرئاسية “ليست إجراء شكليا لتسكين آثار الأزمة دون معالجتها”، وعليه دعت لوجود توفير الشروط السياسية الضرورية التي تمنح هذا الاقتراع المهم الشرعية الحقيقية “كرحيل الحكومة، وتوفير الحريات الإعلامية وعلى مستوى المجتمع المدني، والتوقف عن تخوين وتهديد المخالفين”، وأكد المكتب التنفيذي خصوصا على “حياد الإدارة ومختلف مؤسسات الدولة فعليا، في السر وفي العلن، وفي كل المسار الانتخابي، قبل الانتخابات وأثناءها”.

وحذر مقري من الفشل الثالث في تنظيم الانتخابات الرئاسية الأمر الذي سيشكل “مضرة بالبلد”، كما أن إفراز الانتخابات لرئيس مخدوش الشرعية “تجعل مؤسسات الدولة معزولة وغير قادرة على مواجهة المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدولية المتوقعة”، وأن أي خلل في هذه المناسبة الانتخابية “تتحملها السلطة الحاكمة وحدها إن لم توفر البيئة السياسية اللازمة”.

وعبرت “حمس” عن رفضها اعتقالات النشطاء وقالت “الاعتقالات السياسية لنشطاء الحراك الشعبي ممارسات خاطئة تعرقل شروط التهدئة لتنظيم الرئاسيات وحماية الحريات الفردية يجب تصحيحها بإطلاق سراحهم وبضبط النفس وتقبل الرأي الآخر في أي مستوى كان”. وثمنت أيضا الحركة في ختام اجتماع مكتبها التنفيذي استمرار الحراك الشعبي كضمانة أساسية لنجاح الانتقال الديمقراطي وحماية الإرادة الشعبية، مع ضرورة المحافظة على السلمية والابتعاد عن الشحن الأيديولوجي والسياسي “والتركيز كلية على ضمانات نزاهة الانتخابات ورحيل رموز النظام السياسي البائد”.

وفي ذات السياق، كشف مقري عن أن الحركة ستتخذ قرارها بشأن المشاركة في الانتخابات على مستوى مجلس الشورى الوطني، الذي سيعقد في دورة استثنائية بطلب من المكتب التنفيذي لهذا الغرض يوم 27 سبتمبر 2019