ندرة في الأدوية الموجهة للأطفال وداء السرطان ونقابة الصيادلة تتهم المستوردين والموزعين

تسجل الأوساط الصحية ندرة في قائمة الأدوية الموجهة للأطفال والأدوية الموجهة لمرضى السرطان ، بسبب احتكار السلع من طرف المستوردين والموزعين ، وفق ما أكده مرغمي كريم نائب رئيس الجمعية الوطنية للصيادلة الخواص.

وأوضح مرغمي الذي يعد عضوا في لجنة اليقظة بوزارة الصحة في تصريح للإذاعة الجزائرية أن قائمة الأدوية المفقودة بالصيدليات ارتفعت في الأونة الأخيرة، لا سيما الأدوية الموجه لأطفال كـ ” بانجيزون” و ” داكتا راجالبيتال” والمضادات الحيوية ومضادات الالتهاب على شكل حقن ، إضافة إلى بعض الأدوية الموجهة إلى الأامراض النفسية والعصبية مثل “اللوزينو” ، وندورة في الأدوية الموجهة لمعالجة السرطان .

وأعزى عضو لجنة اليقظة بوزارة الصحة الندرة في هاته الأادوية ، إلى ما وصفه بالممارسات غير الأخلاقية وغير القانونية لبعض المستوردين والموزعين الذين قاموا باحتكار الكميات المستوردة وعدم طرحها في السوق، فيما قال إنه ابتزاز للصيادلة.

وتحدثت مسيرة إحدى الصيدليات الخاصة بالعاصمة عن ضغوطات وممارست تثقل كاهل الصيادلة بفرض ادوية أخرى بكميات كبيرة وغير مطلوبة وبرقم أعمال كبير مقابل الحصول على كميات قليلة من بعض الأدوية المفقودة، داعية وزارة الصحة إلى إيجاد حلول لهذه الوضعية واقترحت في هذا الصدد التعامل مباشرة مع صيدال دون وسطاء أو متدخلين في العملية.

وبدوره أكد مرغمي كريم أن وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أعدت استراتيجية جديدة للقضاء على مشكل ندرة الأدوية ، بالتنسيق مع المتعاملين في القطاع، مشيرا إلى أن النقابة الصيادلة الخواص باشرت حلولا استعجالية ومنها السماح للصيدليات بالتزود مباشرة من المنتجين .