عجز بقيمة 19ر3 مليار دولار منذ بداية 2019

سجل الميزان التجاري للجزائر عجزا بقيمة 18ر3 مليار دولار خلال السداسي الأول من سنة 2019 مقابل عجز قدر ب 84ر2 مليار دولار سجل في نفس الفترة من سنة 2018, حسبما علمت وأج من المديرية العامة للجمارك.

و بلغت صادرات الجزائر خلال السداسي الأول من السنة الجارية 96ر18 مليار دولار مقابل 29ر20 مليار دولار صدرتها خلال نفس الفترة من 2018 اي انخفضت بنسبة -57ر6 %, حسب معطيات مديرية الدراسات و الاستشراف التابعة للجمارك.

أما الواردات فقد بلغت 14ر22 مليار دولار مقابل 14ر23 مليار دولار لسنة 2018 مسجلة بذلك انخفاض ب -30ر4%.

و تضيف ذ ات المديرية انه خلال السداسي الاول غطت الصادرات الواردات في حدود 86% مقابل 88% خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

و مثلت المحروقات حصة الأسد في صادرات الجزائر بنسبة 10ر93 من الحجم الاجمالي للصادرات حيث قدرت ب 65ر17 مليار دولار مقابل 84ر18 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2018 اي سجلت انخفاضا بنسبة -31ر6%.

و فيما يتعلق بالصادرات خارج المحروقات فتقدر ب31ر1 مليار دولار خلال السداسي الأول اي بنسبة 90ر6% من الحجم الاجمالي للصادرات مقابل 45ر1 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2018 مسجلة بذلك انخفاضا ب -01ر10%.

و تشكلت الصادرات من المواد نصف المصنعة  بقيمة 12ر995 مليون دولار مقابل 94ر1.129 مليار دولار في 2018 مسجلة ( -93ر11%) و المواد الغذائية ب 02ر208 مليون دولار مقابل 33ر202 مليون دولار (+81ر2%) و العتاد الصناعي ب77ر44 مليون دولار مقابل 51 مليون دولار (-23ر12%).

و تشكلت كذلك من المواد الخام بقيمة 53ر40 مليون دولار مقابل 36ر52 مليون دولار (-58ر22%) و المواد الاستهلاكية غير الغذائية ب 10ر19 مليون دولار مقابل 42ر17 مليون دولار (+62ر9%) اضافة الى العتاد الفلاحي بقيمة 19ر0 مليون دولار مقابل 09ر0 مليون دولار خلال  نفس الفترة من السن الماضية مسجلة ارتفاعا ب +07ر110%.

أما فيما يتعلق بالواردات تراجعت خمس من أصل سبعة من مجموعات المنتوجات التي تتضمنها شعبة الاستيراد خلال السداسي الاول من سنة 2019 بالمقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

و انخفضت فاتورة استيراد مجموعة الطاقة و الزيوت (وقود) بنسبة 22ر62 % حيث قدرت قيمتها ب51ر 275 مليون دولار مقابل 32ر729 مليون دولار.

و قدرت فاتورة المواد الغذائية المستوردة 127ر4 مليار دولار مقابل 613ر4 مليار دولار (-52ر10%), حسب الارقام التي قدمتها مديرية الجمارك.

و لوحظت نفس الوتيرة بالنسبة للعتاد الفلاحي الذي قدرت فاتورة استيراده ب06ر253 مليون دولار مقابل 41ر275 مليون دولار (-12ر8%) و كذلك بالنسبة للعتاد الصناعي ب 41ر7 مليار دولار مقابل 82ر7 مليار دولار (- 24ر5%) و اخيرا  المواد الاستهلاكية غير الغذائية التي قدرت ب 22ر3 مليار دولار مقابل 30ر3 مليار دولار (-36ر2%).

في المقابل عرفت مجموعتين من شعبة الاستيراد ارتفاعا خلال فترة المقارنة و يتعلق الامر بالمواد نصف المصنعة التي قدرت فاتورتها ب 80ر5 مليار دولار مقابل 42ر5 مليار دولار (+12ر7%) اضافة إلى المواد الخام التي قدرت ب 07ر1.04 مليار دولار مقابل 44ر974 مليون دولار (+04ر7%).

و بخصوص الشركاء التجاريين للجزائر خلال السداسي الاول من سنة 2019 فقد مثل أول ست (06) زبائن ما يقارب 53%  من صادرات الجزائر.

و قد تقدمت فرنسا على  ايطاليا حيث اصبحت أهم زبون ب 660ر2 مليار دولار أي بنسبة 14%  من اجمالي الصادرات الوطنية (+98ر14%) لتليها بعد ذلك ايطاليا ب 501ر2 مليار دولار (-41ر16%) ثم اسبانيا ب 259ر2 مليار دولار (- 03ر11 %) و الولايات المتحدة الامريكية 597ر1 مليار دولار (-74ر17%) و بريطانيا العظمى ب 184ر1 مليار دولار (29ر16%).

و بالنسبة لأهم مموني الجزائر يمثل الخمس (05) الأوائل أكثر من 50%  خلال السداسي الاول من 2019.

و لا تزال الصين تتصدر قائمة أهم الممونين ب 219ر4 مليار دولار (أكثر من 19%  من اجمالي الواردات الجزائرية) مسجلة ارتفاعا ب 14ر23%  ثم تليها فرنسا ب 144ر2 مليار دولار (-93ر5%) و اسبانيا ب678ر1 مليار دولار (-93ر5%) و ألمانيا ب 643ر1 مليار دولار (-83ر0%) و اخيرا ايطاليا ب 577ر1 مليار دولار (-42ر17%).