تعزيز الهياكل الفندقية خلال 2019 بـ12 ألف سرير جديد

أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية، عبد القادر بن مسعود، اليوم الخميس بعنابة بأن “خريطة الهياكل الفندقية على المستوى الوطني تعززت خلال سنة 2019 بـ12 ألف سرير جديد”.

وأوضح الوزير في تصريح إعلامي على هامش إشرافه على تدشين منتجع صحي بأحد الفنادق الخاصة بأن العدد الهام من الأسرة الجديدة “تم استلامه بفضل استكمال إنجاز 96 مؤسسة فندقية جديدة عبر التراب الوطني” مضيفا بأن “أهم ما يميز المؤسسات الجديدة المستلمة هو توزيعها الجيد عبر مختلف أنحاء التراب الوطني وفي مقدمتها وهران والجزائر العاصمة”.

وأشار إلى “أن 120 سرير من مجموع هذه المؤسسات تم استلامها بولاية أدرار في أقصى الجنوب التي ستكون وجهة سياحية في الجانب الثقافي والديني والصحراوي” إضافة “إلى ولاية عنابة التي استلم فيها 1.000 سرير”.

وأضاف وزير السياحة والصناعة التقليدية بأن هذه المؤسسات الجديدة “سمحت بخلق تنافسية في الخدمات والأسعار” مفيدا بأن “دائرته الوزارية قامت خلال الأيام الماضية بعملية كبيرة لتفتيش المؤسسات الفندقية على المستوى الوطني لمراقبة مدى احترامها للالتزامات التي قدمتها فيما يخص تخفيض الأسعار وتحسين الخدمات”.

وقال الوزير في هذا السياق أنه “وفي إطار إيجاد حل لإشكالية الأسعار التي تطرح في كل مرة، تم الاتفاق مع مسيري الفنادق والمؤسسات الفندقية على اعتماد أسعار تنافسية وتخفيضات تتراوح ما بين 20 بالمائة إلى 50 بالمائة لتشجيع السياحة الداخلية”.

وخلال استماعه للعرض المقدم من مسيري المنتجع الصحي بالفندق الخاص الواقع بوسط مدينة عنابة، أكد السيد بن مسعود على “ضرورة الاعتماد على اليد العاملة المكونة في مراكز التكوين المهني في مجال السياحة والفندقة أو بالمدرسة العليا للسياحة والمعاهد التابعة لوزارة السياحة والصناعة التقليدية”.

وأشار إلى أنه تم بالتنسيق مع وزارة التكوين والتعليم المهنيين وضع “اقطاب امتياز” على مستوى 15 مرفق تكويني تابعة للتكوين المهني و3 مرافق تابعة لوزارة السياحة والصناعة التقليدية وكذا المدرسة الوطنية للسياحة.

وقد قام الوزير خلال زيارته إلى ولاية عنابة بمعاينة مشروع إعادة تهيئة وعصرنة فندق ،”سيبوس” بوسط المدينة الذي يتسع لـ500 سرير وهو أحد أكبر الفنادق على المستوى الوطني والذي من المنتظر أن يعاد فتحه العام المقبل كما وضع حجر الأساس لإنجاز مشروعين جديدين لفندقين من صنف 4 نجوم لكل منهما في إطار الاستثمار الخاص فضلا عن تدشين فندقين آخرين بوسط مدينة عنابة.

وببلدية سرايدي أعطى الوزير إشارة انطلاق لجولة سياحية بالدراجات الهوائية بمشاركة منخرطين في جمعية “الدراجة الخضراء” كما عاين بذات البلدية مشروع إنجاز فندق حضري.

للإشارة، فإن خريطة هياكل الاستقبال بولاية عنابة قيد الاستغلال تتوفر على 49 مؤسسة فندقية  بطاقة استيعاب إجمالية بـ5.200 سرير ومن المنتظر أن تضاف إليها خلال العامين المقبلين 6.800 سرير أخرى لتصل قبل نهاية 2021 إلى ما مجموعه 12 ألف سرير، حسب المعلومات المقدمة من طرف القائمين على القطاع السياحي محليا خلال مختلف نقاط الزيارة.

المقالة السابقة: