نص بيان علماء ورقلة الداعم للحوار الوطني و المحذر من التدخلات الأجنبية

الكاتب: ع ع

أصدر  مشايخ ولاية ورڨلة ، في بيان عبروا فيه  عن دعمهم لمسعى الحوار، ولأي سبيل يمكن أن يخرج البلاد من الأزمة.

وقالت جمعية مشايخ ورقلة، إنها تثمن أي جهد للحوار لحل الأزمة وتشد على يد كل من ينادي إلى الحوار الجاد والمسؤول.

ودعت جمعية مشايخ ورقلة، الشعب والسلطة إلى الالتفاف حول بيان أول نوفمبر، وتغليب لغة الحوار والعقل على لغة الإقصاء والعنف.

كما قال أصحاب البيان إنهم يثمنون فقه التنازل لصالح الوطن، مشددين على ضرورة الحفاظ على وحدة المجتمع وسلامة التراب الوطني.

وأشاد البيان الذي وقعه رئيس مجلس مشايخ ورقلة بالسلوك الحضاري الذي ضرب به الشعب الجزائري المثل في التعبير عن المطالب المشروعة بسلمية.

كما حذر أصحاب البيان من أي تدخل أجنبي يمس بالسيادة والكرامة، ودعوا الجميع للتحلي بروح المسؤولية والإنصات لجميع الأطراف.

وشدد مشايخ ورقلة على وجوب وضع مصلحة الجزائر فوق كل الاعتبارات والإيديولوجيات.

كما نوهت جمعية المشايخ بالموقف المشرف والاحترافية العالية للجيش وأسلاك الأمن.