كل التفاصيل حول ماركاتو لا عبي الخضر

 

بعد تتويجهم بلقب كأس إفريقيا للأمم-2019 بمصر، انهالت العروض على اللاعبين الدوليين الجزائريين من السوق الأوروبية خلال مرحلة الانتقالات الصيفية الحالية، بينما اختار البعض الآخر الوجهة الخليجية لإنهاء مشوارهم الاحترافي في بحبوحة.

وفضل ما لا يقل عن خمسة لاعبين شاركوا في الدورة القارية الأخيرة، تغيير الأجواء خلال هذه الصائفة و يتعلق الأمر بمهدي طهرات (لانس/فرنسا باتجاه أبها/السعودية)، مهدي عبيد (ديجون/فرنسا نحو نانت/فرنسا)، إسماعيل بن ناصر (أمبولي/إيطاليا إلى ميلان/إيطاليا)، ياسين براهيمي (بورتو/البرتغال إلى الريان/قطر) و رامي بن سبعيني (ملعب ران/فرنسا نحو بوروسيا مونشنغلادباخ/ ألمانيا).

فإذا كانت هناك صفقة انتقال حققت الإجماع، فهي التي تخص الشاب بن ناصر (21 سنة)، أحسن لاعب في كان-2019 و الذي التحق بنادي ميلان الشهير بعقد لمدة خمسة مواسم.

أما آخر انتقال من العيار الثقيل فهو للمدافع رامي بن سبعيني (24 سنة) الذي اختار الالتحاق بالبطولة الألمانية من بوابة “غلادباخ”، صاحب المركز الخامس الموسم الماضي. ابن مدينة قسنطينة، الذي تلقى تكوينه في أكاديمية “جون مارك غيو” التابعة لنادي بارادو، بصدد مواصلة تألقه بعد أن أثبت قدراته ببلجيكا ثم فرنسا.  

أما وسط الميدان الدفاعي، مهدي عبيد الذي لعب أساسيا في مباراة واحدة خلال كأس إفريقيا-2019 للأمم، أمام تانزانيا (3-0) لحساب الجولة الثالثة و الأخيرة لمرحلة المجموعات، فقد التحق لمدة 3 سنوات بنادي نانت الذي يشرف على تدريبه كريستيان غوركوف، الناخب السابق للفريق الوطني الجزائري.

من جهتهما، فضل كل من المدافع الأوسط مهدي طاهرات و الوسط الهجومي ياسين براهيمي إظهار مهاراتهما على التوالي بأبها السعودي و الريان القطري كونهما يقتربان من سن الثلاثين.

وقد يلتحق بهذا الثنائي الوسط الدفاعي عدلان قديورة المنتظر وصوله اليوم الاربعاء إلى الدوحة لاجتياز الفحص الطبي قبل التوقيع لصالح نادي الغرافة القطري. و بالتالي من المتوقع أن يعتزل قديورة (34 سنة) بالخليج بعد أن قضى أهم فترات مشواره الاحترافي في انجلترا.

وبإمكان أبطال إفريقيا آخرين تغيير الأجواء خلال هذه الصائفة على غرار يوسف عطال (نيس الفرنسي) الذي يحظى باهتمام باريس سان جرمان، و عيسى ماندي (بيتيس إشبيلية الإسباني) الذي يوجد في مفكرة نابولي الإيطالي و هشام بوداوي (نادي بارادو) الذي هو بصدد الانتقال إلى بلجيكا.

ومن بين الانتقالات الوشيكة كذلك، ذلك الذي يخص مهدي زفان المتواجد في نهاية عقده مع نادي ران الفرنسي و آدم وناس الذي لا يعارض ناديه نابولي رحيله.

أخيرا، عاد أحسن هداف للفريق الوطني حاليا، إسلام سليماني (27 هدفا) إلى ليستر سيتي (انجلترا) بعد نهاية فترة إعارته لنادي فنرباتشي التركي، حيث لم يبد أي ناد حتى الآن رغبته في الاستفادة من خدمات اللاعب السابق لشباب بلوزداد