احتياطات الصرف تتراجع إلى 72.6 مليار دولار في أربع أشهر

الكاتب: عماد الدين . د

 

 

تراجعت احتياطات صرف الجزائر إلى 72.6 مليار دولار مع نهاية أفريل 2019، مقابل 79.88 مليار دولار في نهاية سنة 2018، أي بانخفاض قدره 7.88 مليار دولار في أربعة أشهر، وهو الأمر الذي يجعل الجزائر تواجه ازمة حقيقية في تأمين وتغطية الواردات الوطنية المتزايدة في الأشهر المقبلة.

 وأوضح وزير المالية، محمد لوكال، في حوار لوأج أن “احتياطات الصرف مُرضية نسبيا، إذ تكافئ سنتين من الاستيراد. كما أتاحت لنا حيزا هاما لأجل تقويم وضعنا المالي”، وفي 2018، تقلصت الاحتياطات بـ 17.45 مليار دينار جزائري مقارنة بنهاية 2017 (97.33 مليار دولار أمريكي).

ويتوقع قانون المالية لسنة 2019، خلال الفترة 2019-2021، انخفاضا في احتياطات الصرف إلى 62 مليار دولار في 2019، ثم إلى 47.8 مليار دولار في 2020 ليصل إلى 33.8 مليار دولار في عام 2021، وذكر الوزير أن الحكومة، وفي سبيل مواجهة هذا التناقص المستمر لاحتياطات الصرف، قد التزمت مؤخرا بمسعى يقوم على عقلنة الواردات من السلع، من خلال جعلها تقتصر على الاحتياجات الحقيقية للسوق الوطني، بانتظار تعميم هذا المنهج على قطاع الخدمات.