الكشف مفاجأة صاعقة عن وفاة “محمد مرسي

الكاتب: خالد.ح

اتهمت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، قوات الأمن المصرية، بالتسبب في موت الرئيس المعزول، محمد مرسي.

وتقول الصحيفة، أن الشرطة المصرية، تركت مرسي، ملقى على الأرض لأكثر من 20 دقيقة، عندما فقد وعيه في قاعة المحكمة بالقاهرة.

ونقلت الصحيفة، عن من أسمتهم “زملاء لمرسي”، إن الشرطة المصرية فشلت في تقديم المساعدات الأولية بالسرعة اللازمة، عندما سقط “مرسي”، مغشيًا عليه داخل قفص الاتهام.

وقال “عبد الله الحداد”، الذي يُحاكم والده وشقيقه مع “مرسي” في نفس القضية للصحيفة: “تُرك مرسي ملقى لفترة إلى أن جاء الحراس وأخرجوه، وبعد 30 دقيقة وصلت سيارة إسعاف”.

ومضى الحداد بالقول: “في البداية تم تجاهل مرسي بشكل متعمد، وكان أول شيء يفعله حراس السجن عندما بدأ المعتقلون بالصراخ هو إخراج عائلات الموقوفين من قاعدة المحكمة”.

وبحسب الصحيفة، “أيد هذه الشهادة أيضًا عمر دراج وزير التخطيط و التعاون الدولي المصري، في عهد مرسي قبل الانقلاب العسكري في 2013”.

وقال عمر دراج لـ”الإندبندنت” إن الرئيس السابق، محمد مرسي، بقي فاقد الوعي على أرضية قفصه لمدة تصل إلى نصف ساعة، مضيفًا أن مرسي لم يتلق العلاج الطبي المناسب في الحجز.

وتوفي الرئيس المصري المعزول، محمد ومرسي، عصر الإثنين، أثناء محاكمته، في محكمة القاهرة، بعد أن سقط مغشيا عليه.