أبو جرة سلطاني: لصوص حقيقيين تآمروا على مبادر “فساد قف”سنة ٢٠٠٦

الكاتب: يونس بن عمار 
قال أبو جرة سلطاني، الرئيس الأسبق لحركة مجتمع السلم، أن الذين يصرخون حاليا ويطالبون بمحاربة الفساد وإلقاء القبض على “اللصوص” هم “لصوص حقيقيين وتآمروا على مبادرة فساد قف سنة ٢٠٠٦”.
وكتب سلطاني عبر صفحته الفايسبوكية، موضوعا تخت عنوان “فكرة عابرة” قال فيها “لا تحزن على من يقفو ما ليس له به علم، ففي التاريخ أدخل بعض الأحرار السجن بسبب رفضهم للفساد، بتهمة أنهم واجهوه في أول وهلة وقالوا له: “قف”، وذلك في إشارة إلى شخصه الذي كان حينها رئيسا لحركة مجتمع السلم و وزيرا في إحدى حكومات الرئيس المستقيل بوتفليقة.
وأضاف سلطاني موضحا “عندما رأوه يتحول من اختلاس بسيط للمال العام إلى ثقافة سياسية تأكل الأخضر واليابس، لأن القضاء كان رهن الإشارة وثور النظام كان نطاحا، فلما سقط الثور كثرت السكاكين وتحول كثير من زبانية الأمس أبطالا يقودون الجماهير ويرفعون الراية الوطنية ويوزعون التهم مجانا وحاشا الشرفاء”.
ويقول سلطاني على من عارض حينها مبادرته أنه “بل صار كثير من لصوص الأمس يصيحون بأعلى أصواتهم: ” أمسكوا اللصوص!!” حاسبوا فلان، اشنقوا علان،حاصروا زيدان..الخ.. ليلفتوا أنظار الرأي العام إلى أهداف أخرى تصرفهم عن تعقب اللصوص الحققيين الذين تآمروا على مبادرة: “فساد قف” سنة 2006، في السلطة وفي المعارضة، عندما كان العزيز “يذبح بالريشة”!!”.
أما اليوم يقول سلطاني “فخامة الشعب” عرّت وجوه الشر وأسقطت الأقنعة التي كانت تخفي مؤامرات المال العام وتتستر على الجريمة المنظمة.. “فصار ناصب الأمس منصوبا وجارُّ السلطة مجرورا والمبني للمجهول معلوما.. وسبحان مغير الأحوال”.