اسامة وحيد يكتب : العصابات هي من كانت تخفي وجوهها أما الجيش النوفمبري لا يخفي قادته، بل يفاخر بهم ويعلق لهم نياشين الكرامة والعزة

الكاتب: سليم محمدي

كتب الإعلامي أسامة وحيد معلقا على نشر زيطوط صور لجنرالات الجيش الوطني الشعبي قائلا “زيطوط ، يجيب لآكلات التبن ، صورا لقادة الجيش من نوفمبريين و يعتبر ذلك سبقا و #البهاليل انتاوعو يصفقون…
وواصل الإعلامي ” أسامة وحيد “يا أيها الناهق والناعق من وراء بحر ، الجيش الذي الذي لا يخفي توجهه و #موكحلته النوفمبرية، لا يخفي قادته، بل يفاخر بهم ويعلق لهم نياشين الكرامة والعزة…
العصابة هي من كانت تخفي وجهها، أما الرجال فإنهم خوذاتهم العسكرية تدل عليهم…

ومعلوم ان قيادة أركان الجيش الوطني الشعبي تنشر صور جنرالاتها بصفة عادية بل وتغطي إعلاميا معظم النشاطات الميدانية لقادة الجيش وبصفة عادية والمعروف أنه الوحيد الذي كان يخفي وجهه من الإعلام هو مدير دائرة الإستعلامات والأمن السابق محمد مدين المعروف بإسم توفيق ما يعني ان الصور التي نشرها الخائن والعميل والمحرض على جيش بلده ” زيطوط ” هي صور متوفرة ونشرتها في عديد من المرات وزارة الدفاع الوطني عبر مديرية إعلامها