fbpx

عضو اللجنة المركزية لحزب العمال “للجزائر الان”: حنون لم تخبرنا أنها ستلتقي سعيد توفيق و طرطاق وهذا الامر من صلاحيات اللجنة المركزية وليس هذا الرباعي

الكاتب: سليم محمدي

قدم الوفد الطبي المكلف بمعالجة لويزة حنون اليوم، طلبا أمام المحكمة العسكرية بالبليدة لزيارة لويزة حنون وتم رفض الطلب الغريب المتعارض مع القوانيين المسيرة للمؤسسات العقابية التي تضم خيرة الأطباء وفي مختلف الإختصاصات  .

ويرى عدد من المراقبين بان طلب الفريق الطبي “لحنون غريب للغاية كون أي مؤسسة عقابية تتوفر على أطباء أكفاء وهو القانون المعمول بيه مع أي نزيل بالمؤسسات العقابية واعتبر ذات المراقبيين ان حزب العمال يثير في النتباه والزوابع الاعلامية لا غير خاصة وان الرباعي الذي يسير الحزب حاليا “تاعزيبت وجودي وشويتم وزوجها بوبغلة  لم يستطيعوا حتى جمع مجموعة من المناظلين بالعاصمة من حزبها كي يتضامنوا مع رئيسة  حزبهم، ما جعلهم يحولون الوقفة التضامنية الى ندوة صحفية بمقر الحزب لعدم حضور حتى مناضلي الحزب 

وفي تصريح للجزائر الان قال أحد  اعضاء اللجنة المركزية  لحزب العمال انهم لا يعلمون اي شيء ما إذا كانت حنون حضرت الإجتماع المشبوه أم لا ؟ كما ان هذه القرارات الكبيرة يفترض أنها من صلاحيات اللجنة المركزية للحزب والتي لحد الساعة اعضائها لا يعلمون اي شيء بخصوص الإجتماع المشبوه وهل حضرته أمينتهم العامة ام لا؟ وبإستثناء الرباعي سالف الذكر واحد منهم ” تاعزيبت ” طرد من أمام البريد المركزي بطريقة مهينة لا أحد يعلم من اعضاء اللجنة المركزية لحزبها أي تفاصيل حول ما قامت به حنون ولم يتوانى احد اعضاء اللجنة المركزية لحزب حنون في التصريح “للجزائر الان ” بالقول ” إن كانت حنون حضرت هذا الإجتماع المشبوه للتأمر على الجيش وقياداته فإن هذا الفعل الشنيع لا يمثلنا كاعضاء اللجنة المركزية للحزب كما نريد ان نؤكد على شيء انه ليس ما تقرره حنون ومعها الرباعي ” تاعزيبت وجودي وشويتم وزوجها مدير تنظيم بوبغلة الذي يتقاضى راتبه الشهري من اموال المنخرطين  يسري على أعضاء اللجنة المركزية للحزب و باقي المناضلين، والدليل على ذلك أنه حتى مناضلي العاصمة لم يحضروا الوقفة التضامنية مع حنون بسبب ممارستها وممارسة الرباعي سالف الذكر ، كما أنه بإستثناء حنون ومعها الثلاثي ” شويتم و تاعزيبت و جودي لم يقدم نواب الحزب إستقالتهم وهم يقومون بواجبهم التشريعي بصفة عادية خلافا لما كان الرباعي يخطط له .