رئيس نقابة قضاة مجلس المحاسبة يتحدى

الكاتب: يونس.م

قال شيخاوي أحمد، رئيس نقابة قضاة مجلس المحاسبة، أن هذه الهيئة لم تراقب يوما المشاريع الكبرى والمؤسسات الكبرى، وتحدى رئيس المجلس أن يكشف عن التقارير التي لها وقائع ذات طابع جزائي، موضحا أنها لا تتعدى أن تكون رؤساء بلديات أو مؤسسات و وكالات صغيرة وبسيطة.

ويأتي تصريح شيخاوي لـ”الجزائر الآن” ردا على ما جاء على لسان رئيس المجلس لدى حلوله ضيفا على القناة الإذاعية الأولى، حيث كشف رئيس مجلس المحاسبة عبد القادر بن معروف عن تحويل 10 تقارير خلال سنة 2018 خاصة بالوقائع ذات الطابع الجزائي على العدالة.

وأضاف بن معروف الذي نزل ضيفا على برنامج ضيف الصباح للقناة الإذاعية الأولى هذا الأحد  أن من حق المجلس مسألة كل شخص استعمل المال العام. وأوضح ذات المسؤول ان المجلس يقوم سنويا بحوالي الف عملية رقابة لكل مؤسسة على أساس الوثائق الثبوتية ويسجل كل سنة عدد من المحاسبين المدانين للخزينة العامة كما يحصي كل سنة حوالي ملايين الدنانير التي يتم استرجاعها وهذا النوع من الرقابة هو رقابة محاسبية.

وأكد بن معروف ان الوسيلة الوحيدة لمكافحة الفساد هي الشفافية وهذا حتى بالنسبة للصفقات العمومية ويكون ذلك بواسطة الوسائل التكنولوجية الحديثة ونظام يحصي جميع العقود العامة بإعطاء وصف لهده العقود.

وقال شيخاوي أنه في حين كانت قضايا الفساد تطل برأسها في العديد من الشركات والمشاريع الكبرى كان مجلس المحاسبة يراقب كيفية تسيير النفايات في بعض الولايات، ويراقب عمل وكالات ومؤسسات بسيطة وصغيرة، ولم يراقب يوما مشاريع من أمثال الطريق السيار والعقود التي وقعتها سوناطراك.