هذا هو قرار الإتحادية الوطنية لمستخدمي قطاع التجارة

الكاتب: محمد المهدي

   قررت الإتحادية الوطنية لمستخدمي قطاع التجارة عدم تأطير العمل الرقابي في  رمضان  ،لعدم توفر الحماية للأعوان أثناء تأدية مهامهم خاصة في ظل الظروف الحالية التي تعيشها البلاد   واعلنت عن  التعليق المؤقت للتعامل مع الوزارة الوصية ، وترك الصلاحيات لمكتبها في اتخاذ القرار المناسب في الإجتماعات اللاحقة

 وذكرت الاتحادية  في  بيان  لها   ، أنه وتبعا للإجتماع المنعقد بتاريخ 15 أفريل الفارط بمقر الأمانة الوطنية بالعاصمة ، تم الرفض المطلق وعدم التقيد بما جاء في التعليمة الوزارية رقم 340 المؤرخة في 09 أفريل 2019 والمتعلقة بتأطير العمل الرقابي خلال الشهر الفضيل ، نظرا لعدم توفر الحماية للأعوان أثناء تأدية مهامهم خاصة في ظل الظروف الحالية التي تعيشها البلاد من جهة ولكون أن العمل الإلزامي الذي تشير له هذه التعليمة يتم دون أي منحة أو تعويض مادي.

   حيث اعتبرت هذه الإتحادية المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية ” السناباب” بأن هذا التعويض المادي يعد مطلبا أساسيا لن يتم التنازل عنه بأي شكل من الأشكال ، محذرة من  عواقب وخطورة الزج بأعوان الرقابة في الميدان في مثل هكذا ظروف التي تشكل تهديدا لأمنهم وسلامتهم

 و طالبت  التنظيم  من  خلال  ذات  البيان  بإلغاء التعليمة الصادرة عن الوزارة تحت رقم 94 المؤرخة في 11 مارس 2019 والمتعلقة بوسم المنتجات المستوردة ، حيث أن هذه العملية تؤكد على الغاء تطبيق غرامة المصالحة على بعض المنتجات المستوردة أثناء عملية ضبط المطابقة من طرف مستورديها ، وهو ما سيؤدي حسبها إلى انخفاض كبير في مداخيل الصندوق الوطني التكميلي والخزينة العمومية

 محمد المهدي