نحو خلق بطاقية الكترونية ل750الف أستاذ وبطاقية للسكانات الوظيفية قريبا

 

قررت وزارة التربية   تفعيل الملف الالكتروني لكل موظفي  قطاع التربية من أساتذة واداريين ومهنيين والمتجاوز عددهم 750الف موظف، وخلق  البطاقة الالكترونية و التصديق الالكتروني مع العمل لأول مرة على استعمال البطاقية الوطنية للسكانات الإلزامية والوظيفية للتحكم اكثر في تسييرها وتمكين مستحقيها القانونيين منا بشكل اسرع.

وطالبت وزارة التربية  من مديريات التربية التحضير الجيد لاعداد بطاقة الكترونية لكل الموظفين من خلال تحيين ملفاتهم التي تتم عبر الأرضية الرقمية  مشيرة ان ملف الرقمنة في قطاع التربية الوطنية وصل الى نقطة اللارجوع واضحى حقيثة معاشة في قطاع التربية الوطنية ، والفضل يرجع في ذلك الى كل موظفي واطارات القطاع الذين انخرطوا بقوة في مسعى وتغلبوا على الصعوبات التقنية والتكنولوجية .

وأضافت الوزارة ان   نظام معلوماتي يرتكز على أرضية رقمية مؤمنة استوعبت كل البيانات الخاصة بما في ذلك اكثر من 9ملايين تلميذ وما يقارب 750الف مستخدم وما يبرو عن 27الف مؤسسة تعليمية وهو مكسب الذي تعشيه المؤسسات التعليمة حاليا حيث تقوم  بمعالجة الملفات بدقة متناهية وبشفافية لا يطالها الشك وبتوعية توثيقية.

كما ذكرت  انه يتم الاعتماد على المهندسين العاملين في  القطاع الذين عملو منذ شهر مارس 2015 دون انقطاع وبدون مقابل مادي او مالي من اجل الاستمرار في إنجاح الرقمنة وتطوير النظام المعلوماتي والارضية الرقمية  التي يتركز وزارة التربية مع العلم   انه الرقمنة لم  يكلف خزينة الدولة وقطاع التربية ولا دينار واحدا لا من حيث التصميم ولا من حيث التجهيز .