معارضو سيدي السعيد في اجتماع اليوم بمقر الإتحاد المحلي للاطاحة بالأمين العام

الكاتب: محمد المهدي

يعقد  اليوم أعضاء اللجنة الوطنية التنفيذية المعارضين  لسيدي السعيد  اجتماعا  بمقر الإتحاد المحلي الرويبة بحضور الأمناء العامون للولايات والفدراليات  للنظر في  الاجراءات  التي ستتخذ لاسقاط الامين  العام و تطهير  الاتحاد العام للعمال الجزائريين  في  الفساد 

و ياتي  اجتماع اليوم  في  اطار التحضيرات  التي  شرعت فيها   نخبة من اطارات  الاتحاد العام  للعمال الجزائرين  رفقة   ممثلي   الاتحادات الولائية ،الفدراليات ونقابات  المؤسسات و الأقطاب الصناعية    للتحضير لوقفة وطنية ضخمة  بمشاركة الالاف العمال  والنقابيين ،بمقر   المركزية  النقابية  بتاريخ  17  افريل  الجاري    ، لإسقاط سيدي السعيد  من على رأس الاتحاد العام  للعمال الجزائريين و الاطاحة بعصابة دار الشعب  ،علما ان    العديد  من  الاتحاديات الولائية المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين، كانت قد اصدرت مممؤخرا  بيانا مشتركا تضمن قرارا بسحب الثقة من سيدي السعيد، و شددت على ان اعضاء اللجنة التنفيذية الوطنية المنتخبين شرعا و عددهم 83 عضوا منبثقين عن  21 ولاية، لم يشاركو فيما اعتبروه “مهزلة” اجتماع اللجنة التنفيذية الاخير في ولاية وهران،  و اعلنوا حقهم رفع دعوى فضائية بعدم شرعية هذه الدورة التي نظمها سيدي السعيد بتاريخ 11 افريل الفارط

و اكد  معارضوا  سيدي  السعيد  ،  ان كل القرارات التي ستنبثق عن هذه الدورة مرفوضة رفضا تاما لعدم   شرعيتها داعيا المناضلين  النقابيين  العمال و العملات الى   التجند  للتجمع يوم 17افريل صباحا بمقر المركزية النقابية و المطالبة برحيل الامانة الوطنية و الامين العام وشدد اصحاب البيان على ضرورة  المشاركة بقوة في هذه الحركة من طرف العمال و النقابيين بهدف استرجاع الاتحاد العام العمال الجزائريين و اعادته  الى مكانته الاصلية التي سطرها الشهيد عيسات إيدير و عبد الحق بن حمودة