هذه رسالة 12 نقابة مستقلة لمختلف القطاعات والتي وجهتها للشعب الجزائري

وجهت  النقابات المستقلة لمختلف القطاعات توجه تحية اكبار وتقدير للشعب الجزائري الذي أعاد الامل في بناء جزائر جديدة مؤكدا تجذره وارتباطه بارضه وجزائرية واصراره على حريته من خلال حراكه السلمي والتارخي.

وخلال عقد 12نقابة مستقلة من مختلف القطاعات على غرار التربية والتعلم العالي والتكوين المهني والإدارة العمومية وكذا الصحة اجتماعا استثنائيا يوم امس  أعلنت النقابات المستقلة لمختلف القطاعات عن تجديد  دعمها ومساندتها للمطالب المشروعة المعبر عنها في اطار الحراك الشعبي السلمي المستمر منذ 22فيفري 2019.

ورفضت النقابات المستقلة في بيان لها نشر عقب الاجتماع يحوز”الجزائر الان” على نسخة منه  تمديد العادة الرئاسية الحالية والقرارات المصاحبة لها في رسالة رئيس الجمهورية لعدم دستوريتها كما رفضت كل محاولات الالتفاف على مطالب الحراك الشعبي السلمي وحماية واحتراك سيادة الشعب والمطالبة بمرحة انتقالية تسيرها حكومة توافقية تقنوقراطية تكون محل قبول شعبي تؤسس لجزائر جديدة ونظام جديد وهذا قبل ان توجه الدعوة للمشاركة القوية في مسيرات الجمعة

كما اكدت النقابات المستقلة لمختلف القطاعات  انها ترفض رفضها قاطعا أي تدخل اجنبي وتشيد بالتلاحم الشعبي لتقوية الجبهة الداخلية والحفاظ على وحدة لشعب وسلامة الوطن.