الكناس يدعو السلطة السياسية لتنظيم استفتاء شعبي لتقرير المرحلة الانتقالية احتكاما للدستور

دعا المجلس  الوطني لاساتذة التعليم العالي السلطة السياسية الى الاحتكام لمباديء الدستور و تنظيم  استفتاء لتقرير المرحلة الانتقالية و كل ما يرافقها من إصلاحات و اجراءات مجددا رفضه لكل إصلاحات لا تكون مبادؤها بيان اول نوفمبر و مبادئ حراك  22فيفري الفارط  
و اكد المحلي في بيان له عقب اجتماع مكتبه  الوطني امس الخميس بالجزائر العاصمة، لتدارس أهم المستجدات على الساحة الوطنية، وبعد نقاش مفصل ومستفيض خلص الاجتماع إلى تبني جملة من  القرارات اهمها تجديد تأكيد دعم نقابة المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي CNES للحراك الوطني الشعبي لغاية تحقيق المطالب المشروعة للشعب الجزائري كما دعا الأسرة الجامعية وبالخصوص الأساتذة الجامعيين المشاركة بقوة في مسيرة اليوم الجمعة 15 مارس 2019، والتخندق دائما إلى جانب الشعب.
كما اكد  رفضه  الشديد لكل القرارات الأخيرة غير الدستورية، لاسيما تأجيل الإنتخابات الرئاسية بدون الاحتكام للإرادة الشعبية، بإعتبارها صاحبة السلطة السيادية وفقا لأحكام المادة السابعة من الدستور.
و اكد التنظيم على أن الشعب هو الوحيد صاحب السلطة لاتخاد أي قرار يمس بتوازن السلطات أو إعادة ترتيبها من جديد، وأن هذه السلطة يعبر عنها عن طريق الاستفتاء الشعبي وفقا لأحكام المادة الثامنة من الدستور. ومن ثمة دعوة السلطة السياسية للإحتكام لمبادئ الدستور والدعوة فورا لإستفتاء شعبي لتقرير المرحلة الانتقالية وكل ما يرافقها من اجراءات وإصلاحات كما جدد رفضه أي إصلاحات سياسية لا يكون مصدرها الأول بيان أول نوفمبر ومبادئ حراك 22 فيفري 2019.
السعي مع كل القوى الحية التي تشارك الشعب  وتقاسمه نفس المبادئ المشتركة، لتشكيل جبهة وطنية تضم كل قوى المجتمع المدني من أساتذة وطلبة ومحامين وأطباء وعلماء  للوقوف في وجه أي محاولة للسطو على الأهداف النبيلة لحراك 22 فيفري، سيعلن عنها رسميا في الأيام القادمة.
و اكد الكناس استعداده ، للعمل والمشاركة في أي حل دستوري ينبثق عن الإرادة الشعبية الحرة عن طريق الاستفتاء الشعبي