fbpx

هكذا رفض التحالف الطلابي استعمال حجار الطلبة كورقة للضغط

الكاتب: رانا.م
دعا التحالف من أجل التجديد الطلابي الوطني وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار الى  التحقيق في فساد  إطارات سامية في القطاع عوض اخذ قرارات ليست في صالح الطلبة تتعلق بتسبيق العطلة الربيعية.
دعا  التحالف من أجل التجديد الطلابي الوطني وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار الى التحقيق  في مصير  مصير الأموال المخصصة لخدمة الطالب والتي تستنزف من قبل بارونات النقل الجامعي والإطعام ومئات قضايا الفساد التي هي في أروقة العدالة، منتقدا عدم تحركه ساكنا رغم  ما يشتبه في إطارات سامية في القطاع متورطة في العديد من القضايا ذات الصلة .
  • وقال التحالف في بيان له ” انه بدل أن يرسل الوزير  بتعليمة مخزية مثل ما كانت له الشجاعة في تمديد العطلة يجب ان يضع حدا للفساد القائم في قطاعه مضيفا “انه تفاجأ جموع الطلبة بتعليمة وزير التعليم العالي القاضية بتسبيق العطلة الربيعية ليوم 10 مارس بدل ما كان معمول به سابقا وتمديدها لما يقارب الشهر بحيث نندد بشدة هذا الإجراء التعسفي واللامسؤول  والذي لم نستشر فيه، ودون مراعاة انعكاساته على الجامعة الجزائرية وعلى استقرار الوطن، مما ولد حالة غليان قصوى في أوساط الطلبة الذين سينتفضون بقوة ردا على هذا القرار الجائر وخصوصا مقابل هذا يعمد على ارسال إبنه للدراسة بالخارج على عاتق الدولة (حسب مصادر إعلامية) وهذا ما يعتبر استفزازا مباشرا للطبة لتصبح اهتمامات الوزير عائلية وشخصية غير مهتما بالتحصيل العلمي لأبناء الشعب الذي سيعاني من هاته  التصرفات الغير مسؤولة.

    واكد  التحالف من أجل التجديد الطلابي الوطني انه يجب  تكون لوزير التعليم العالي الجرأة أن يصدر رسالة لدى النيابة العامة لإحالة كل ما يشتبه فيه لتبديد العام في القطاع إلى العدالة .

    وتسائل التحالف “عن المسؤول عن نهب المال العام ومن يحاسب من؟” كما أنه يطالب من الجهات الأمنية بالتحرك العاجل لفتح تحقيق حول التناقض الموجود من خلال التعليمة التي تم فيه تمديد العطلة في حين يتم الابقاء على أبواب الإقامة مفتوحة وتوفير للنقل مما سيسمح للطلبة بالمشاركة بكل أريحية في المظاهرات وربما بأعداد خيالية خصوصا بعد الاستفزاز الأخير لهم، فلصالح من يعمل الوزير…-

    و حذر التحالف  من إستعمال الطلبة كورقة للضغط بأي طريقة كانت للتموقع  السياسي ويدعو في المقابل الطلبة إلى التحلي بروح المسؤولية وضبط النفس وقطع الطريق أمام الذين يريدون الاصطياد في المياه العكرة قائلا في الختام “إننا ورغم التقارير المرفوعة حول ما تعيشه الجامعة من تخلف وإنحطاط وتدهور وتلاعب بأموال الطلبة وإنتشار الفساد خلال السنوات الأخيرة يجعلهم يقررون تصعيد في أساليب الإحتجاج بالطرق السلمية المشروعة لإسترداد حقوق الطلبة المهضومة.