الكناس ” التربصات العلمية في الخارج وفق القرار742 تحمل مهانة كبيرة للأستاذ الجامعي”

الكاتب: محمد المهدي
  • اكد  المجلس الوطني لاساتذة  التعليم  العالي الكناس  ان القرار 742  المؤرخ في  12 فيفري  2019 الذي  يحدد معايير الاستفادة من التربصات العلمية بالخارج ،  كرس عراقيل وشروط مهينة للأساتذة الجامعيين داعيا  الى  الغاء  القرار نهائيا و ليس  الغاء  العمل  به  مؤقتا لسنة  2019  خدمة لمصلحة الاساتذة  و دفاعا عن كرامتهم

      وقال عبد الحفيظ  ميلاط المنسق الوطني  للكناس   ان القرار 742 الذي  يحدد معايير الاستفادة  من التربصات العلمية بالخارج كرس عراقيل وشروط مهينة للأساتذة، تشكك في ذمتهم العلمية وتضعهم تحت رحمة ورقابة موظفين وعمال أجانب، مضيفا ان  “التربصات العلمية في الخارج تحمل مهانة كبيرة للأستاذ الجامعي ، مفضلا إلغاءها  واستبدالها باجرة الشهر 13  

    واوضح المتحدث  ان القرار   ، خلق نوع من التذمر في الوسط الجامعي  حيث انهكرس عراقيل وشروط مهينة للأساتذة، تشكك في ذمتهم العلمية وتضعهم تحت رحمة ورقابة موظفين وعمال أجانب  حيث  انه   وضع شروط جديدة  تخص التربصات  العلمية  على غرار  مركزية دراسة الملفات مما يفتح الابواب  نحو البيروقراطية   ،وهو  الشان يضيف ميلاط    لشرط التاشير  على تقرير التربص على مستوى   الجامعة التي يجري فيها الاستاذ التربص بالخارج الذي  يعد  اهانة كبيرة للاستاذ ومساس بكرامته على اعتبار  ان التاشير يتم من طرف موظفين  اقل  مستوى  بكثر  من  الاستاذ الجامعي  و يضطرهم خلال العديد  من المرات  حتى لدفع رشوة للموظفين  من اجل التاشير على ملفاتهم و هو ما يعد اهانة للاستاذ  و الجامعة

    و طالب  ميلاط  بالغاء القرار السابق المؤرخ  في  12 فيفري  الفارط  نهائيا  و ليس الغاء  العمل  به  مؤقتا لسنة 2019  خدمة لمصلحة الاساتذة  و دفاعا عن كرامتهم و اشار  ميلاط  ان اصدار الوصاية لقرارين       متناقضين في ظرف  10 ايام    يؤكد  التخبط الحاصل  في اتخاذ القرار