قرابة 250 مؤسسة جزائرية تشارك في “أيام الجزائر بفرنسا”

الكاتب: عماد.د
  • كشف نائب رئيس منطقة “أوفارني فون آلبس” الفرنسية، آلان مارلكس، بأنّ  قرابة 250 شركة جزائرية ستشارك في التظاهرة المنظمة على شرف الجزائر من قبل هذه المنطقة التابعة لـ”ليون” في إطار أيام الجزائر في فرنسا، كخطوة لترقية مستوى التعاون والشراكة الاقتصادية بين المتعاملين الوطنيين والشركات الفرنسية في المنطقة.

    وأكد المتحدث، خلال ندوة صحفية، على أنّ الجزائر والشركات الجزائرية تعتبر أولية بالنسبة لاستراتيجية المنطقة الشراكة والتعاون مع الخارج، مشيرا إلى أنّ العلاقات من هذا النوع ستكون مربحة للطرفيين، وهو ما سينعكس خلال التظاهرة المقرر تنظيمها نهاية شهر جانفي الجاري، وستشارك فيها حوالي 400 شركة فرنسية.

    وأضاف مارلكس بأنّ التبادلات التجارية والتعاون الاقتصادي بين متعاملين البلدين، وخصّ بالذكر شركات منطقة “أوفارني فون آلبس”، امتداد طبيعي للعلاقات الحسنة بين أجهزة اتخاذ القرار بين الجزائر وفرنسا، مؤكدا على مشاركة مسؤولين ووزراء في التظاهرة، فضلا عن الدور الذي يقوم به مسؤول هذه المنطقة المتواجدة بـ”ليون” فرنسا، في سياق تسهيل التعاون وترجمة الشراكة فعليا، من خلال تقريب الرؤى والبحث عن فرص للشراكة المربحة للطرفين.

    وبالموازاة مع ذلك، أشار آلان مارلكس إلى العمل الذي تقوم به العديد من الهيئات الأخرى من الطرفين، وذكر في هذا السياق هيئات الباتورنا الجزائرية، حركة المؤسسات الفرنسية “الميداف”، بيزنس فرانس، بالإضافة إلى غرفتي التجارة وغرفتي الفلاحة بين البلدين، وأضاف في نفس الاتجاه بأنّ غرفتي الفلاحة ستوقعان خلال اليوم الثالث من التظاهرة الموافق لـ 31 جانفي على بروتكول يهدف لدعم وتسهيل العلاقات بين المستثمرين والشركات في إطار البحث عن فرص للشراكة والتعاون.

    وذكر آلان مارلكس أيضا بأنّ العديد من القطاعات معنية في سياق منح الفرصة لجميع المتعاملين باختلاف اختصاصات نشاطاتهم، على أنه أكد على أنّ أهم القطاعات التي سيتم تسليط الضوء عليها، هي الطاقات المتجددة، الفلاحة والصناعات الغذائية، بالتركيز على المنتجات الأصلية والتقليدية للجزائر، وبرّر الاهتمام بهذه القطاعات الثلاثة على وجه الخصوص، بكونها المجالات التي تملك فيها كل من الجزائر ومنطقة “أوفارني فون آلبس” امكانيات كبيرة وهوامش واسعة لاستغلالها وتطويرها.