هذه هي المواد التي يلقى فيها التلميذ صعوبات

الكاتب: خالد حواس

قالت سامية ميزاييب مديرة التقويم والإستشراف بوزارة التربية، أن التلميذ يتلقى صعوبات في مادة الرياضيات واللغات الأجنبية، مؤكدة أن النتائج بدأت تتحسن في اللغات الأجنبية بالسنوات الأخيرة.

وهذا راجع إلى برنامج التكوين الخاص بالأساتذة، ومعالجة النقائص والثغرات في التعليم والتعلم في الأقسام.

عن طريق توفير الآليات والوسائل لمعالجة النقائص.

أما مشكل الرياضيات فهو مشكل عالمي لأن التلاميذ يتخوفون من هذه المادة، والحل الأنسب هو تكوين الأساتذة لتدارك النقائص.

من جهتها فندت ذات المتحدثة، لوجود نقص في الأساتذة وعجز في تدارك الدروس ببعض المواد على مستوى الأطوار التعليمية الثلاث.

مؤكدة أن تغطية الأساتذة للمواد متكاملة، والوزارة تتوقع نتائج أفضل من الفصل الأول.