fbpx

التكتل النقابي يقرر شل المدارس يوم 21 جانفي و تجمعات بالولايات في 22 جانفي

الكاتب: عمار بن موسى
  •  قرر تكتل النقابات المستقلة لقطاع التربية الذي  يضم ست نقابات  ،   شل  المؤسسات  التربية  باضراب  لمدة يوم  واحد  بتاريخ  22  جانفي  المقبل  متبوع  باعتصامات  امام مقرات  مديريات  التربية  بالولايات  بتاريخ  22   وكشف التنظيم عن اجتماع آخر له، بتاريخ 24 جانفي المقبل لتقييم  الوضع  و اتخاذ  القرار المناسب  بشان  التصعيد في  حال  عدم  تحرك  الوصاية بشكل ايجابي   

    اتفقت   نقابات التربية الستة ، المتمثلة في “الكلا، الأنباف الكناباست، ساتاف، السناباب، اسنتيو ” ، خلال اجتماعها  اليوم   بمقر الأنباف بالعاصمة،  على   قرار الدخول في إضراب يوم  واحد وذلك بتاريخ 21 جانفي المقبل، متبوعة بوقفات احتجاجية أمام مديريات التربية يوم 22 جانفي.

    وأكد الأمين العام لنقابة الوطنية المستقلة لعمال التربية والتكوين ،”ساتاف” بوعلام عمورة  في  تصريح   للموقع  ان اطراف التكتل  النقابي لقطاع التربية، اتفقت  على  قرار   الدخول في اضراب لمدة  يوم   واحد    بتاريخ 21 جانفي المقبل، حيث  ارتات  النقابات  منح  الوزيرة بن  غبريت  فرصة أخيرة  لابداء  حسن نيتها  خاصة  ، بعد تصريحاتها الأخيرة، والتي أكدت من خلالها ، أن الحوار مفتوح، وان انشغالات الأساتذة في صلب اهتماماتها  ، وهو ما جعل النقابات ،تقرر شل المدارس يوما واحدا، لاعطاء الوزارة   وقتا  لفتح الحوار الجاد وتلبية المطالب المرفوعة و اضاف    أن الإضراب الذي سوف يدوم يوما واحدا ما هو، إلا مرحلة أولى  و تحذير للوصاية   في انتظار رد الوزيرة بن  غبريت  ، والتي  سيتحدد من خلالها موقف  النقابات      

    وذكر المتحدث، انه في حال  عدم  تلقى النقابات   رد   ايجابي  قبل  24  جانفي  سيعقد  التكتل  اجتماعا  اخر  بتاريخ  24  جانفي    ، من أجل دراسة  سبل التصعيد    

     ومن جهته، اكد  المتحدث باسم  التكتل و رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين،الأنباف “الصادق دزيري، أن قرار التكتل  المتعلق بالدخول في إضراب ليوم واحد يهدف  الى  إعطاء فرصة للوزيرة  لتدارك  الوضع    و هو    و تبرير   لذمة الشركاء  الاجتماعيين   أمام الرأي العام، م ؤكدا  انه  في حال لم تتلقى النقابات أي رد من طرف الوزارة الوصية،  سيتم  التصعيد  خلال  الاجتماع  المقبل  للتكتل  المقرر  بتاريخ  24 جانفي.