fbpx

البحر المتوسط يتحول الى “مقبرة مفتوحة للجزائريين” ويحصد أرواح 3 آلاف حالة

الكاتب: رانا.م

كشفت إحصائيات قيادة حرس السواحل التابعة للقوات البحرية ان قوات حرس الشواطئ للقوات البحرية سجلت إحباط محاولات هجرة غير شرعية لـ 3983 مهاجرا غير شرعي منذ 01 جانفي2018إلى غاية 31 ديسمبر 2018،  من بينهم 287نساء ،و ايضا 1126 قصر، حاولوا هجرة الجزائر عبر سواحل إلى الضفة الأخرى من البحر المتوسط . و أكدت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان  في تقرير لها أن البحر الابيض المتوسط أصبح ” مقبرة مفتوحة” للمهاجرين،حيث أن أكثر من 2160 مهاجر غير شرعي ممن حاولوا الوصول إلى أوروبا عبر المتوسط، لقوا مصرعهم أو باتوا في عداد المفقودين، منذ مطلع العام 2018 ،ناهيك احصت الرابطة خلال 04 سنوات عن احباط محاولة هجرة أكثر من 9753 شخص منذ بداية سنة 2015 الى غاية 31 ديسمبر 2018 ،في حين بات البحر يحصد أرواح شباب في عمر الزهور ،الذي وصل بنحو 3000 حالة وفاة ومفقود منذ 2009 إلى غاية اليوم .

وفي نفس السياق سجلت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ان عدد الجزائريين الذي تم توقيفهم عبر حدود القارة الأوروبية البرية البحرية والجوية أكثر من 14 الف “حراق” خلال سنة 2017، و 12700 خلال 10 اشهر من سنة 2018 وشملت قرارات الترحيل نصف عدد “الحراقة” الموقوفين الى الجزائر وتواصل الهجرة غير الشرعية الجزائرية عبر البحر المتوسط بالانتشار كالنار في الهشيم ،فلازال المئات يغامرون بحياتهم وحياة أطفالهم ومستقبلهم، أملا في حياة أفضل ،هذه الظاهرة التي تؤرق الحكومة من خلال رفع عدد الزوارق نصف الصلبة التي تستعمل في ملاحقة قوارب ” للحراقة” في عرض البحر، كذلك استعمال طائرات مروحية لمراقبة السواحل بشكل أفضل ،حيث تخضع السواحل الممتدة على مسافة 1200 كلم لمراقبة بحرية و جوية . و الجدير بالذكر ، ترحل الدول الاوروبية سنويا أزيد من 5000 جزائري من المهاجرين غير الشرعيين الى الجزائر.