الأوبك تتجه نحو خفض الإنتاج

الكاتب: يونس.ع
    • يترقب المتعاملون اجتماع منظمة أوبك في السادس من ديسمبر الجاري، حيث من المقرر أن تعلن المنظمة وروسيا خفض الإمدادات بهدف كبح فائض الإنتاج الذي دفع أسعار النفط للهبوط بمقدار الثلث منذ أكتوبر الماضي.

      ويتوقع المحللون خفض الإنتاج بين مليون و1.4 مليون برميل يوميا مقارنة بمستويات أكتوبر المنصرم وهو الأعلى لأوبك كمنظمة منذ ديسمبر 2016.

      ومن جهته، كشف وزير النفط العماني، محمد بن حمد الرمحي، أمس الأحد، إنه يعتقد أن هناك توافقا بين أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على ضرورة خفض إنتاج النفط.

      وبسؤاله عما إذا كان يعتقد أن هناك توافقا بشأن خفض الإنتاج، قال للصحفيين “نعم أعتقد ذلك. تمتعنا بمزايا الخفض”.

      وأضاف أن سلطنة عمان مستعدة للانضمام إلى أي خفض تقرره أوبك وحلفاؤها الأسبوع المقبل. وقال “بالطبع كنا دوما نناصر الخفض”.

      وعلى صعيد أوبك، فقد أعلنت قطر اليوم الاثنين أنها ستنسحب من المنظمة في يناير الداخل. مع العلم أن إنتاج قطر النفطي لا يتجاوز 600 ألف برميل يوميا لكنها أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

      ويجتمع وزراء النفط في أوبك في فيينا يوم الخميس ثم تجرى بعد ذلك محادثات مع المنتجين من خارج أوبك.

    يترقب المتعاملون اجتماع منظمة أوبك في السادس من ديسمبر الجاري، حيث من المقرر أن تعلن المنظمة وروسيا خفض الإمدادات بهدف كبح فائض الإنتاج الذي دفع أسعار النفط للهبوط بمقدار الثلث منذ أكتوبر الماضي.

    ويتوقع المحللون خفض الإنتاج بين مليون و1.4 مليون برميل يوميا مقارنة بمستويات أكتوبر المنصرم وهو الأعلى لأوبك كمنظمة منذ ديسمبر 2016.

    ومن جهته، كشف وزير النفط العماني، محمد بن حمد الرمحي، أمس الأحد، إنه يعتقد أن هناك توافقا بين أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على ضرورة خفض إنتاج النفط.

    وبسؤاله عما إذا كان يعتقد أن هناك توافقا بشأن خفض الإنتاج، قال للصحفيين “نعم أعتقد ذلك. تمتعنا بمزايا الخفض”.

    وأضاف أن سلطنة عمان مستعدة للانضمام إلى أي خفض تقرره أوبك وحلفاؤها الأسبوع المقبل. وقال “بالطبع كنا دوما نناصر الخفض”.

    وعلى صعيد أوبك، فقد أعلنت قطر اليوم الاثنين أنها ستنسحب من المنظمة في يناير الداخل. مع العلم أن إنتاج قطر النفطي لا يتجاوز 600 ألف برميل يوميا لكنها أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

    ويجتمع وزراء النفط في أوبك في فيينا يوم الخميس ثم تجرى بعد ذلك محادثات مع المنتجين من خارج أوبك.