fbpx

شرح أسباب استبعاده للثلاثي بلفوضيل وغزال وبن طالب

بلماضي يثني على بلايلي، براهيمي مصاب ورهان على أول فوز في إفريقيا منذ 3 سنوات

الكاتب: خالد.ح

بلماضي: ” ثلاث سنوات لم نفز في إفريقيا وهذا تحدي بالنسبة لنا”

رفع الناخب الوطني جمال بلماضي التحدي قبل مواجهة منتخب الطوغو يوم الإثنين المقبل، خصوصا بعد فشل الخضر في تحقيق أي إنتصار في أدغال إفريقيا منذ ثلاث سنوات. ونشط الناخب الوطني ندوة صحفية ظهيرة اليوم بالمركز التقني لتحضير المنتخبات الوطنية بسيدي موسى أين تحدث قائلا: “لم نحقق أي فوز خارج الديار منذ ثلاث سنوات ، وهذا بمثابة تحدي إضافي بالنسبة لنا، واللاعبون يدركون هذا جيدا”. وأضاف: “الجميع غير راض بما حدث في البنين، ولا يمكنا أن نرضى بذلك، وسنعمل بجد هذا الأسبوع من أجل التنقل إلى هناك بروح تنافسية”

 “بلايلي لاعب موهوب وكنت أرغب بضمه للدحيل القطري”

أكد بلماضي  أنه لم ينتظر تتويج بلايلي برابطة أبطال إفريقيا من أجل إستدعائه للمنتخب الوطني تحسبا لمواجهة الطوغو. ونشط الناخب الوطني ندوة صحفية ظهيرة اليوم بالمركز التقني لتحضير المنتخبات الوطنية بسيدي موسى، أين تحدث قائلا: “يوسف بلايلي ينتمي لقائمة موسعة منذ مدة طويلة، ولم أنتظر تتويجه برابطة أبطال إفريقيا من أجل إستدعائه للمنتخب”. “لا يخفى عليكم أنني كنت مهتم به عندما كنت في الدحيل، فهو لاعب موهوب ودائما الوقت ليس متأخر، لأنه من المواهب التي تحتاجهم الجزائر، صحيح أنه يحتاج إلى بعض النضج، ولكننا سنعمل على مساعدته”.

”براهيمي مُصاب ويمكن أن يُضيع مُباراة الطوغو”

كشف بلماضي، بأن صانع ألعابه، ياسين براهيمي، يعاني من إصابة ويتجه لتضييع مُواجهة الطوغو القادمة. وأشار الرجل الأول في الخضر بأنه يرفض الإجابة عن التساؤلات بخصوص طريقة لعب نجم “بورتو” مع الأفناك. وأوضح بأنه يريد روحا جديدة في القاطرة الأمامية لمُحاربي الصحراء بداية من السفرية القادمة إلى الطوغو.

“لهذه الأسباب إستبعدت بن طالب..غزال وبلفوضيل”

شرح الناخب الوطني، الأسباب التي دفعته لإستبعاد كل من بن طالب، بلفوضيل، غزال وقديورة. وصرّح قائلا :”المُستوى المُقدم من طرف اللاعبين خلال مُباراة البنين، لم يكن السبب الرئيسي في إستبعادهم”.ليُواصل :”عندما نُعد لائحة لاعبين، هناك العديد من المعايير التي نعتمد عليها، ولو كانوا جيدين أمام البنين لكانو معنا اليوم”.

”سأتابع المحليين أينما وجدوا وتواريخ الفيفا لا تكفي”

كشف بلماضي بأنه ينوي ومُباشرة بعد نهاية السنة الجارية، مُتابعة اللاعبين المحليين في مُختلف ملاعب الجمهورية. وقال :”بعد شهر ديسمبر، سأنتقل لأغلب الميادين للوقوف على مُستوى العناصر القادرة على تدعيم صفوفنا في المُستقبل القريب”. وأشار خليفة رابح ماجر، بأن تواريخ الفيفا، لاتُساعده على العمل، لأنها غير كافية من أجل تطبيق برنامجه بالطريقة التي يُريدها. وأوضح التقني بأنه ورغم هذا يعمل على التأقلم مع هذه الظروف، لأنها مفروضة على جميع مُنتخبات العالم دون إستثناء.