fbpx

تصفيات كان 2019...

الطوغو – الجزائر (اليوم على سا 17) الخضر يتحدون الأرضية وضغط الجماهير

الكاتب: ميار.م

يملك اليوم، المنتخب الوطني فرصة سانحة لتدارك هزيمة الشهر الماضي، أمام منتخب البنين لحساب الجولة الرابعة، من تصفيات «كان 2019»، عندما يحل ضيفا على منتخب الطوغو، في إطار الجولة ما قبل الأخيرة من ذات التصفيات، في لقاء يريده المنتخب المحلي ومدربه كلود لوروا، لبعث الحظوظ في التأهل، خاصة بعد مفاجأة الجولة الأخيرة عندما خطف 3 نقاط ثمينة من ملعب العاصمة بانغول، على حساب منتخب غامبيا، فيما يسعى الخضر ومدربهم جمال بلماضي، لتصحيح خطأ آخر خرجة والعودة بنتيجة ايجابية، تحسم ورقة التأهل قبل نهاية مشوار الدور التصفوي.
ويدرك جيدا المدرب جمال بلماضي، أن حسم التأشيرة المؤدية إلى النسخة النهائية من العام المقبل، لن يترسم سوى بتحقيق انتصار يدعم الرصيد بثلاث نقاط، ويرفع حصيلة الخضر لعشر نقاط، وهو ما يريده خليفة ماجر، لتحقيق مكاسب أخرى عددها في آخر ندوة صحفية، وفي مقدمتها وضع حد لحصيلة 3 سنوات، لم يعرف خلالها المنتخب طعم الفوز خارج الديار.
وبدا الناخب الوطني، جد متفائل بقدرة أشباله على تعويض إخفاق ملعب الصداقة بكوتونو، وحسم التأهل عشية اليوم، رغم صعوبة المهمة، بداية من طبيعة أرضية الميدان الذي سيحتضن اللقاء والمعشوشبة اصطناعيا، مرورا بالغيابات، التي مسّت التشكيلة بعد استحالة استدعاء مدافع بيتيس ماندي للعقوبة وإعفاء صانع ألعاب نادي بورتو البرتغالي ياسين براهيمي، ثم تسريح مدافع سيبال محمد فارس، وصولا إلى قوة المنافس،  العائد بقوة للسباق والمستعيد لخدمات نجمه الأول أيديبايور، دون نسيان مشاكل الخضر بعيدا عن معقله، وإتمامه السنة الثالثة، دون تسجيل أي فوز خارج الجزائر.
ولآجل هذا، ينتظر أن يظل الناخب الوطني بمناسبة لقاء اليوم، وهو الثالث له منذ اعتلائه طاقم تدريب الخضر، وفيا لعادته بتغيير خياراته، مثل ما فعله الشهر الماضي بكوتونو، ولو أن تغييراته هذه المرة، بعضها سيكون إجباريا.
خيارات بلماضي، التي حتى وإن رفض الخوض فيها كثيرا ككل مرة، غير  أن أخر التسريبات تحدثت عن ما يشبه «الثورة» من خلال تحويل مركز بن سبعيني للجهة اليسرى من الدفاع، الذي سيتكون بنسبة كبيرة من كل من عطال وبن العمري وتاهرات إلى جانب ابن مدينة قسنطينة، فيما قد يفاجئ بشيتة في وسط الميدان الارتكازي، ويمنح فرصة العمر ليوسف بلايلي في مكان براهيمي.
مهمة الخضر الصعبة، سيزيد من تعقيدها دون شك، الجو المنتظر في لقاء اليوم، أن يتوقع خوض المواجهة في ملعب صغير، سيكون مكتظا بعد التدابير التي أقرتها الاتحادية الطوغولية، بخفض سعر التذكرة وكذا حملات التعبئة، التي عرفتها العاصمة لومي، والتي أتت أكلها وساعدها في ذلك عدول نجم الفريق الأول أديبايور عن قرار مقاطعته لدعوات كلود لوروا، وتسجيل حضوره منذ أول يوم في تربص منتخب بلده.