زعلان : شبكة الطرقات الازدواجية في الجزائر وصلت إلى 7 آلاف كلم

الكاتب: ميار.م

أكد  وزير الأشغال العمومية و النقل عبد  الغني زعلان، السبت بالعاصمة، أن شبكة الطرقات الازدواجية في الجزائر عرفت توسعا ملحوظا بلغ 7 آلاف كلم ، في إطار تهيئة الظروف القاعدية المساهمة  في تقليص حوادث المرور المسجلة عبر التراب الوطني.

وأوضح الوزير خلال إشرافه على يوم تحسيسي نظمته جمعية “أن. أس. بي” رفقة عدد  من الجمعيات بمضمار السباق “كاترينغ إيفازيون” ببرج الكيفان، أنه بعدما كانت  الجزائر “تحصي مطلع الألفين 500 كلم فقط من الطرق الازدواجية، تمكنت بفضل  تهيئة الظروف القاعدية من بلوغ 7 آلاف كلم و ذلك بعد استلام المشاريع التي  كانت مبرمجة في هذا الإطار”. ما يساهم -حسبه- في “تقليص” الأسباب المؤدية إلى  حوادث المرور عبر طرقات.

وأضاف أنه بالنظر إلى “تزايد” حظيرة السيارات في الجزائروارتفاع الكثافة  السكانية ونمو النشاط الاقتصادي المتصاعد في البلاد، ناهيك عن شساعة البلاد، فإن الهياكل القاعدية التي تسعى لتوفيرها الحكومة الجزائرية تهدف إلى “تجنب”  المزيد من الضحايا و الجرحى و الخسائر المادية.

وقال إن “توفير وسائل النقل الجماعية الآمنة” كالمترو والترامواي و كذا  النقل عبر الكوابل (تيليفريك) الذي سجل -حسبه- “151 مليون شخص في السنة”،هي  من بين الهياكل القاعدية التي “تخفف الضغط” على الطرقات وتقلل من استعمال  السيارات.

كما اعتبر أنه رغم “تقلص عدد الوفيات و الجرحى والحوادث بفضل المنظومة  الوطنية بمختلف هيئاتها ،ينبغي تجنب الوقوع  في فخ الأرقام طالما هناك ضحايا  طرقات، في إشارة منه إلى انخفاض نسبة الوفيات بـ 8.84 بالمائة و 17.4 بالمائة للجرحى و 13.6بالمائة في الحوادث الجسمانية.

وفي معرض حديثه عن أهمية اليوم التحسيسي المنظم لفائدة مختلف وسائل الإعلام  الوطنية, شدد السيد زعلان على “أهمية تكوين السائقين المحترفين في مجال  السلامة المرورية وليس فقط القيادة  كالميكانيك والإسعاف وكذا العمل بـالعداد الكيلوميتري (الكرونو تاكي غرام) الذي يحضر نصه بالتنسيق مع 3 وزارات  هي الداخلية و الجماعات المحلية  والبريد البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة  و كذا وزارة  الصناعة”.

وفي السياق ذاته, كشف الوزير عن “الشروع في انجاز آلات لوزن المركبات الثقيلة  ستوضع على مخارج المناطق الصناعية و الطريق السيار شرق غرب و محطات الصيانة و  الدفع عندما يدخل النظام حيز الخدمة و حيث ستتواجد وحدات الدرك الوطني لمراقبة  حمولة الشاحنات للحد من تدهور حالة الطرقات”.

و فيما يتعلق بالمخالفات تحدث الوزير  عن “مراجعة الأحكام القانونية” التي  تخص قيمة المخالفة وقال أنها ستكون “ردعية” لأن سياسة الحكومة “ترتكز على  بعدين أولا محور التحسيس و التوعية ومحور ثاني ردعي يواجه المخالفات بكل حزم  وصرامة لأنها تؤدي إلى الاعاقة و الوفاة”.

يذكر أن اليوم التحسيسي  الذي رعته وزارة الأشغال العمومية و النقل شهد تنظيم  سباق للسيارات بقيادة إعلاميين و بحضور ممثلين عن المجتمع المدني, و تنظيم  معرض لمختلف التجهيزات و المعدات الأمنية لسلكي الأمن الوطني و الدرك  الوطني.