ولد عباس لبلدية إفري أوزلاقن: “أنتم محظوظون لأنكم إحتضنتم أول مؤتمر للأفلان”

الكاتب: ميار.م

قال الأمين العام لحزب الأفلان جمال ولد عباس، أن أول مؤتمر للأفلان كان في بجاية. وأضاف ولد عباس خلال إحيائه لذكرى انعقاد مؤتمر الصومام وهجوم الشمال القسنطيني ببجاية، أن تاريخ الدولة الجزائرية بدء في منطقة أوزلاقن التي تعتبر عزيزة علينا. وأكد ولد عباس، أن تاريخ الجزائر مكتوب في هذه المنطقة، قائلا :”من يقول الأفلان يقول قرية أوزلاقن”.
كما اشاد جمال ولد عباس بهذه المناسبة بدور الشهيد عبان رمضان للعمل لذي قام به وندآته التي سمحت بتقوية جبهة التحرير الوطني. وأضاف ولد عباس، أن تعليمات عبان رمضان هي تعليمات تقدمية. “مصير الثورة الجزائرية تقرّر في غرفتين بالصومام”  و قال جمال ولد عباس أن تاريخ الدولة الجزائرية انطلق من منطقة الصومام بولاية بجاية. مشيرا خلال إحيائه ذكرى إنعقاد مؤتمر الصومام، أن منطقة الصومام هي منبع الثورة الجزائرية واليوم نقف وقة إجلال للشهداء. حيق قرر في 20 اوت 1955 البطل زيغود يوسف قيام الثورة اين قلب لفة الثورة بين الاستعمار والشعب الجزائري. كما قام عبان رمضان باتصالات  واختارت الجماعة انعقاد المؤتمر من الصومام في بجاية. حيث كان الإيمان والقوة موجودين عند المجاهدين، غير أن الأسلحة ناقصة والاستعمار ضرب الأماكن التي كان فيها السلاح. حيث تقرر كل شيء عن مصير الثورة الجزائرية في غرفتين من بيت في الصومام ببجاية، أين تم تقسيم الجزائر الى 6 ولايات بفضل القرار الشجاع والثوري للرئيس عبد العزيز بوتفليقة من خلال توحيد الصفوف كل مجاهد وشهيد مهمش يرد له الاعتبار. منهم عبان رمضان، ومصالي الحاج.