حليلوزيتش يقاضي الاتحاد الياباني

الكاتب: ميار.م

رفع محامو المدرب البوسني وحيد حليلوزيتش دعوى قضائية ضد الاتحاد الياباني لكرة القدم اليوم الخميس، بحجة “الضرر بالسمعة والشرف” بسبب إقالته من منصبه كمدرب للمنتخب الشهر الماضي، مطالبين بتعويض لموكلهم قدره ين واحد فقط لا غير. وأبعد حليلوزيتش عن منصبه الشهر الماضي بشكل مفاجىء قبل نحو شهرين على انطلاق مونديال روسيا 2018، ما دفعه إلى محاولة الدفاع عن “كبريائه” بحسب ما أشار في أفريل لدى عودته إلى اليابان للمرة الأولى منذ إقالته وتعيين المحلي أكيرا نيشيو بدلاً منه. وتولى البوسني تدريب المنتخب في مارس عام 2015، ونجح في قيادته إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، إلا أن النتائج المخيبة التي حققها المنتخب والأسلوب التدريبي للمدرب لقيا انتقادات حادة محلياً. وكشف محامي حليلوزيتش، ليونيل فنسان، أنه طالب بتفسير واعتذار، متهماً رئيس الاتحاد الياباني لكرة القدم كوزو تاشيما بإقصاء المدرب السابق لمنتخب الجزائر قبل شهرين فقط من كأس العالم من دون استشارة مجلس إدارة الاتحاد. وتابع فنسان: “الأمر لا يتعلق بالمال بالنسبة لوحيد، أوصل اليابان إلى كأس العالم ولا يريد أن يكون الخروف الأسود الذي يبدو غبياً، إنه متألم للغاية ويشعر بالخيانة”، مضيفاً: “خالف الرئيس تاشيما قواعد الحوكمة الخاصة بالاتحاد الياباني لكرة القدم، وبالتالي نسعى للحصول على اعتذار رسمي”. لكن عوضا عن السعي للحصول على تعويض مالي كبير، تطالب الدعوى بأن يدفع لحليلوزيتش ين واحد، أي ما يعادل 0.0091 دولار. وفي تصريحات له بعد عودته إلى اليابان للمرة الأولى منذ إقالته، قال حليلوزيتش الشهر الماضي لدى وصوله إلى مطار هانيدا في طوكيو: “لا زلت لا أفهم ماذا حصل، أتيت إلى هنا لمعرفة الحقيقة، أشعر وكأنني رميت في سلة المهملات، علي أن أقاتل ضد ما يضر بكبريائي”، متابعاً بتحد “أنا لم أنته بعد”. وفي المؤتمر الصحافي الذي عقده بعد وصوله إلى طوكيو، انتقد حليلوزيتش رئيس الاتحاد الياباني، متهماً إياه بـ”قلة الاحترام”. وبرر تاشيما إقالة المدرب البالغ 65 عاماً بسوء التواصل بين الأخير وبعض اللاعبين الرئيسيين في المنتخب، وهي تهمة نفاها حليلوزيتش بغضب، لكن أحد الركائز الأساسية في “الساموراي الأزرق” كيسوكي هوندا كان أيضاً من منتقدي أسلوب البوسني في مقابلة مع وسيلة إعلامية محلية. ويؤخد على المدرب البوسني عدم تحليه بالدبلوماسية في مجتمع ياباني مهذب، ما خلق أجواء توتر بينه وبين اللاعبين، وأشارت صحيفة “هونشي” الرياضية إلى أن “الشعور بالتضامن مفقود” بين اللاعبين ومدربهم. وشدد حليلوزيتش الذي أصيب خلال الحرب في البوسنة عام 1992 على أنه ليس “مستبداً”، مقراً بأن مقاربته الصريحة للأمور قد “تجرح” بعض الأشخاص في اليابان. يذكر أن حليلوزيتش نجح في قيادة الجزائر إلى الدور الثاني في مونديال البرازيل 2014 قبل أن يخسر بصعوبة ضد ألمانيا بعد التمديد. وتلعب اليابان في نهائيات مونديال روسيا في المجموعة الثامنة إلى جانب منتخبات كولومبيا، بولونيا والسنغال.