fbpx

زمــالـي: 35 نقابة لم ترسل أي معلومات حول العناصر التي تسمح بتقدير تمثيليتها

الكاتب: ميار.م

كشف وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي,  مراد زمالي، الاربعاء بالجزائر العاصمة، أن 35 نقابة لم ترسل الى وزارة  العمل أي معلومات حول العناصر التي تسمح بتقدير تمثيليتها في الأجل المحدد قانونا (31 مارس الفارط).

وأوضح الوزير في تصريح للصحافة على هامش لقاء المدراء الولائيين للصندوق  الوطني للضمان الاجتماعي لغير الاجراء أن من بين 65 نقابة عمالية مسجلة على  مستوى وزارة العمل 35 نقابة لم ترسل أي معلومات حول العناصر التي تسمح بتقدير  تمثيليتها في الأجل المحدد قانونا (31 مارس الفارط), سيما بتقديم القائمة  الاسمية الكاملة للمنخرطين ومبالغ الاشتراكات في هذه النقابات، علاوة على رقم  انتسابهم للضمان الاجتماعي. ومن هذا المنظور، أبرز زمالي أن النقابات التي لم تؤكد تمثيليتها وفقا  لما ينص عليه القانون “ليس لها الحق في تقديم أرضية مطالب أو المشاركة في  مفاوضات أو الدعوة الى الاضراب”. من جهة أخرى، أكد الوزير أن ” 16 نقابة أرسلت لحد الآن الى وزارة العمل  المعلومات الكافية حول العناصر التي تسمح بتقدير تمثيليتها، في حين أن 14  نقابة أخرى أرسلت معلومات ناقصة حول العناصر التي تسمح بتقدير تمثيليتها، حيث  تمت مراسلتها لمراجعة قوائم المنخرطين التي قدمتها”, مؤكدا أن مصالح مفتشية  العمل “مجندة على المستوى الوطني للتأكد من القوائم التي تقدمت بها النقابات  حول تمثيليتها”.  يذكر أن وزارة العمل كانت قد دعت كافة المنظمات النقابية الى إرسال, في أجل  لا يتجاوز 31 مارس 2018, كل المعلومات المتعلقة بالعناصر التي تسمح بتقدير  تمثيلية منظماتهم النقابية. وعلى صعيد آخر، تطرق زمالي الى جهاز المساعدة على الادماج المهني الذي  استفاد منه أزيد من مليوني طالب عمل منذ سنة 2008  من بينهم 500.000 تم  ترسيمهم في القطاع الاقتصادي. وبخصوص اللجنة المكلفة باقتراح قائمة المهن الجد شاقة، أكد الوزير أن هذه  اللجنة العلمية تدرس حاليا “كيفيات تحديد المعايير” الخاصة بهذه المهن،  وهو  عمل سيكون متبوعا –مثلما قال– بالتشاور مع “مختلف القطاعات المعنية”.

وبالنسبة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء, أوضح الوزير أن هذه  الهيئة عرفت “طفرة في مجال عدد المشتركين ومستوى تحصيل الاشتراكات الذي تضاعف  خلال السنوات الثلاث الأخيرة”, مبرزا أن عدد المشتركين انتقل من حوالي 585.000  سنة 2014 إلى ما يقارب 892.000 إلى نهاية 2017.

ولهذا الغرض، دعا الوزير مسؤولي الصندوق الى “التكثيف من النشاطات الجوارية  حول أهمية الانتساب للضمان الاجتماعي”، مشددا على أهمية تكوين الموارد البشرية  للصندوق, لاسيما في مجال التحكم في تقنيات التسيير الحديثة وتكنولوجيات  الإعلام الجديدة ومهارات الاتصال مع العمل على ترقية الخدمة العمومية.

كما ركز زمالي على أهمية حسن استقبال المواطنين على مستوى كافة الهياكل  التابعة للصندوق وتعزيز دور وأداء خلايا الإصغاء وترقية الخدمات ومواصلة تحسين  الأداءات.

وعلى هامش هذا اللقاء الذي يجري على مدى يومين لاقتراح جملة من التدابير  الرامية الى تحسين الخدمات الموجهة للمؤمنين الاجتماعيين, تم أيضا ابرام ثلاث  اتفاقيات لتعزيز التعاون بين الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الاجراء  والمركز الوطني للسجل التجاري والفدرالية الوطنية للصم الجزائريين وبنك  التنمية المحلية.