fbpx

الخبير الاقتصادي إسماعيل لالماس يؤكد: “التهرب الضريبي “ردة فعل منطقية” على انعدام الشفافية في تسيير ميزانية الدولة”

الكاتب: حمزة.بلعيدي

أقر الخبير الاقتصادي ورئيس الجمعية الوطنية لتوصيات تطوير التصدير، أن انعدام الثقة بين الجهاز البنكي والتجار وأصحاب الأموال هو السبب الرئيسي في فشل مخطط السلطات العامة في امتصاص الأموال المتداولة خارج القنوات البنكية، كما أن انعدام الشفافية في تسيير ميزانية الدولة، يدفع المتعاملين الاقتصاديين والمواطن على حد سواء، الى التهرب الضريبي، حيث وصفها إسماعيل لالماس، “بردت فعل منطقية” ما دام أن الخدمات الموفرة لهذا المواطن لا ترقي إلى مستوي طموحاته، رغم المبالغ الطائلة التي تحصلها يوميا. وبخصوص تدعيم ومرافقة الصادرات خارج المحروقات، قال الخبير الاقتصادي خلال نزوله ضيف في فوروم جريدة “لوكوريي دالجيري”، أن هذه العملية لا تزال في البداية وتحتاج إلى مجهودات إضافية من طرف السلطات العامة، خاصة في مجال النقل البضائع إلى مختلف أنحاء العالم، على غرار البلدان الإفريقية التي لم تعد الأسواق فيها سهلة المنال، والمنتوج الجزائري لم يجد بعد الطريق للولوج الى هذه السوق التي تسيطر عليها شركات متعددة الجنسيات، والمؤسسات الصينية التى تعمل في مجال البناء. من جانب أخر، قال المحاضر أن التعامل مع الشريك الصيني لم يأتي بثمار المنتظر، باعتبار أن هذا الأخير لم ينح في تشغيل اليد العاملة الجزائرية، واستثماراته المباشرة تعد على الأصابع، لذا اقترح المحاضر تقليص التعاون مع هذا الشريك لصالح دول أسيوية أخري، على غرار التايوان، التي تملك تجربة اقتصادية راقية في عدة مجالات ومنح التسهيلات لرجال الأعمال للإستثمار في الجزائر سيأتي حتما بقيمة مضافة للاقتصاد الوطني.